محلية

الحرس الثوري يحصل على “داتا أمنية” لأبناء محافظة دير الزور

شاهد – متابعات
كشف موقع تلفزيون سوريا أن الحرس الثوري الإيراني تمكن من الحصول على داتا أمنية من مخابرات نظام الأسد، تخص أبناء محافظة دير الزور، الأمر الذي يشير إلى هيمنة واضحة على مفاصل الدولة في شرق سوريا.

وأضاف، أن المخابرات التابعة للنظام، زودت الحرس الثوري ببيانات أمنية مشترطة أن لا تتوسع لتشمل أشخاصا من محافظات أخرى، وإنما ستقتصر على أبناء محافظة دير الزور.

وحملت الداتا الأمنية، بحسب الموقع، على شبكة خاصة بالحرس الثوري، ويعمل الحرس الثوري حاليا على إنشاء حزمة بيانات أمنية خاصة به إضافة لتوسعة البيانات الموجودة لديه، لدراسة الخلفيات الأمنية، للمواطنين.

وقال إن قيادات في الحرس تريد تسريع هذه الوتيرة لإتمام عملية (الانغلاق)، وتلك عملية تريدها قيادة الحرس لحصر معلوماتها ضمن كوادرها على غرار الميليشيات التي تعمل في العراق.

وأضاف أن الداتا الأمنية قد لا يتوفر فيها كامل المعلومات عن الشخص، وبهذا تلجأ القيادة الأمنية للحرس الثوري لتكليف متعاونين محليين بإجراء دراسة أمنية عن الشخص، في ذات الوقت تطلب من مخابرات النظام إجراء ذات الدراسة وتزويدها بالتقرير.

وأشار إلى أن الدراسات الأمنية تسببت بتكسير رتب بعض القيادات المحلية التي كشف الإيرانيون أن لعائلاتهم أو عشائرهم ارتباطات لا تتناغم ومساعيهم أو مساعي حزب البعث.

ويعتقد الإيرانيون أن عملية الانغلاق من شأنها تقليص الضربات الجوية والحد من تسريب المعلومات، وهذا تبعه عملية منع العناصر العاديين والضباط الصغار من الوصول إلى مراكز القيادات دون حصولهم على موافقة، أي أن عملية التنقل بين المقار والمستودعات باتت محدودة على أشخاص بعينهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى