محلية

إيران تستخدم محيط مدرجات مطار دمشق الدولي لتخزين الأسلحة

شاهد – متابعات
قالت شبكة “صوت العاصمة” إن الصور التي نشرتها مواقع إسرائيلية، بعد القصف الأخير الذي تعرض له مطار دمشق الدولي، تؤكد استخدام الميليشيات الإيرانية لمحيط مدرجات الإقلاع والهبوط الخاصة بالطيران المدني، كمستودعات لتخزين سلاحها وصواريخها.

وليلة الأربعاء، استهدف القصف الجوي الإسرائيلي شحنة أسلحة إيرانية قادمة من طهران، حطّت في مطار دمشق الدولي قبيل ساعات من الاستهداف، وفقا للشبكة، التي أكدت أن هذه ليست المرة الأولىد التي تستهدف فيها إسرائيل محيط المدرج المدني، فسبق وأن جرى استهداف المنطقة مرتين خلال العام 2020.

ونقلت الشبكة عن صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية أنّ عمليات إيران بتهريب الأسلحة إلى سوريا زادت في الفترة الأخيرة، حيث توقّعت أنّ جزءاً من السلاح يبقى في دمشق، بينما يفترض أن يصل الجزء الآخر إلى ميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

وقال الجيش الإسرائيلي إنّ “إيران عادت إلى نقل أسلحة عن طريق الجو إلى سوريا”، حسبما ترجم موقع النهار العربي.

وقال فريق صوت العاصمة، إنه وثق أكثر من 50 غارة جوية شنّتها طائرات إسرائيلية في دمشق وريفها خلال عام 2020، استهدفت فيها 33 موقعاً للميليشيات الإيرانية والنظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى