محلية

العثور على رفات يرجح أنها لعالم الآثار الشهير “خالد الأسعد” شرقي تدمر

شاهد – متابعات
قال نظام الأسد إنه عثر على رفات ثلاثة أشخاص شرقي تدمر، يعتقد أن إحداها تعود لعالم الآثار السوري الشهير “خالد الأسعد”، الذي أعدمه تنظيم “داعش”، في آب 2015 أثناء سيطرته على المنطقة.

وتم العثور على رفات الأشخاص الثلاثة ومن بينها رفات”الأسعد” في منطقة “كحلون” شرقي تدمر ب 10 كم، وسوف يتم التأكد من هوية الجثامين بعد إجراء تحليل الـ”DNA” بحسب الإعلام الرسمي لنظام الأسد.

ونقلت مواقع موالية أنه تم نقل الجثمان صباح اليوم الأحد إلى المشفى العسكري بحمص، وسيتم تحديد موعد لاحق للقيام بمراسم وترتيبات الدفن.

ويعتبر الدكتور “خالد الأسعد” -بحسب صحيفة زمان الوصل- واحدا من أهم علماء الآثار في العالم، يتكلم 5 لغات، بالإضافة إلى 6 لغات قديمة بعضها منقرض تماماً، وتعد كتبه وأبحاثه حجر أساس في الكثير من الاختصاصات التاريخية المختصة بدراسة آثار وحياة ما بين النهرين.

كما حاز على عدة جوائز عالمية أهمها وسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس الجمهورية الفرنسية، وسام الاستحقاق برتبة فارس من رئيس جمهورية بولونيا، وسام الاستحقاق من رئيس الجمهورية التونسية، ووسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة.

وقامت عدة دول أوروبية بتنكيس أعلامها بعد خبر مقتله، وأعيد تسمية العديد من المتاحف العالمية باسمه وبناء عدة نصب تاريخية له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى