محلية

نظام الأسد يحدد 3 مؤشرات للمواقع “المشبوهة”.. ما هي؟

شاهد – متابعات
قال “لؤي شاليش” رئيس فرع مكافحة جرائم المعلوماتية التابع لنظام الأسد، إن هناك 3 مؤشرات تدل على المواقع الإعلامية “المشبوهة”، ما يعرض الأشخاص المتواصلين معها للاعتقال والمحاكمة.

وتحدث شاليش لإذاعة “ميلودي إف إم” الموالية، أن المؤشر الأول هو: أن تكون “الصفحة أو المواقع تتداول الأنباء والمعلومات العامة دون تحديد مصدر لهذه الأنباء ودون ذكر صاحب المعلومة أو دليل صحة المعلومة”.

أما المؤشر الثاني فهو “الصفحات التي تدار من الخارج”، بينما قال شاليش إن المؤشر الثالث هو “الصفحات التي تطلب تزويدها بأي معلومة دون مبرر ومقابل وهدفها فقط الحصول على المعلومات”.

وأدخل نظام الأسد قانون الجرائم المعلوماتية حيّز التنفيذ في عام 2018، بعد أن أقرّته حكومته، وهو ما اعتبره حقوقيون أداة لقمع أي انتقاد يطال المنظومة الحاكمة.

ومؤخرا اعتقلت دوريات من الأمن الجنائي التابع للنظام السوري بمدينة ديرالزور، موظفين حكوميين على خلفية نشرهما لتعليقات ناقدة على منصة “فيس بوك”.

وقبل ذلك قام الأمن الجنائي باعتقال، ممتاز ياسين، وهو موظف متقاعد من شركة الفرات للنفط وصاحب حساب “حكايا ونسمات ديرية” المذكور بتهمة نشر منشورات ضد بعض مسؤولي المدينة التابعين للنظام السوري.

كما تم اعتقال الإعلامية والمذيعة في التلفزيون الرسمي، “هالة الجرف”، في دمشق، على خلفية انتقادها الأوضاع التي يعيشها السوريون المتمثلة بالغلاء وقلة الخدمات، إضافة لاحتجاز عدد من الأشخاص الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى