محلية

وقف الديانة التركي يعيد الأمل لسوري فقد قدميه ببرميل متفجر

شاهد – متابعات
استطاع وقف الديانة التركي إنهاء معاناة رجل سوري فقد قدميه بقصف لقوات الأسد في حلب وذلك عبر تأمين كرسي متحرك له.

وذكرت “وكالة الأناضول” التركية، أن وقف الديانة التركي منح السوري محمد حمودي (53 عاماً) كرسياً كهربائياً متحركاً بعد فقده القدرة على تحريك قدميه.

وأوضحت أن حمودي أصيب بالشلل في قدميه جراء سقوط برميل متفجر على منزله بمحافظة حلب شمالي سوريا، مصدره مروحيات نظام الأسد.

وأشار وقف الديانة التركي في بيان إلى أنه وبفضل هذه المساعدة سيتمكن حمودي من مغادرة خيمته في مخيم “بيت السلام” بمحافظة إدلب.

وأكد “إحسان أتشيك” المسؤول في وقف الديانة في البيان، إن المؤسسة تعمل على صعيدين في سوريا الأول تقديم المساعدات الإنسانية والثاني تضميد جراح السوريين جراء الحرب.

من جانبه، أعرب حمودي عن شكره الكبير للشعب وللمنظمات المدنية التركية، لمد يد العون له وللشعب السوري، مضيفاً: “الآن لأول مرة منذ فقدت قدمي تمكنت وحدي من رؤية السماء والغيوم خارج خيمتي”.

يشار إلى أن هذه اللفتة الإنسانية تأتي بعد أيام من إعادة أطباء أتراك النظر لأم سورية فقدت بصرها جراء إصابتها بهجوم بالبراميل المتفجرة نفذته قوات الأسد وذلك بعد إجراء عشرين عملية جراحية لها خلال عامين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى