منوعات

تنشر للمرة الأولى.. فيلم إسرائيلي يكشف تفاصيل مثيرة عن حكم “حافظ الأسد” وحياته

شاهد – متابعات

سلط فيلم وثائقي إسرائيلي عرضته قناة “كان 11” العبرية الضوء على تفاصيل حكم رأس النظام السوري السابق حافظ الأسد ومعلومات عن أيامه الأخيرة.

وأكد الفيلم الذي حمل عنوان “حافظ الأسد.. رجل العصابة الذي سيطر على سوريا من دمشق وتصرف بوحشية ضد خصومه” أن الاستخبارات الإسرائيلية كانت تتغلغل بسوريا بشكل كبير وتتنصت على مكالمات الأسد.

وأشار إلى أن حافظ الأسد الذي اختلت قدراته العقلية في نهاية حياته وأصيب بـ”الخرف” حكم سوريا بالحديد والنار ومارس الترهيب والوحشية ضد خصومه.

وتطرق الفيلم إلى عملية إرجاز التي قامت إسرائيل خلالها باعتقال 5 ضباط سوريين في لبنان دون أن يهتم بهم حافظ الأسد أو يفاوض عليهم رغم وجود أسرى من الجيش الإسرائيلي محتجزين لديه.

وجاء في الفيلم: “إن الأسد عمل على تثبيت حكمه بعد حرب تشرين عام 1973 حيث حاصر دمشق بالقطع العسكرية وأرسل معارضيه إلى ما وراء الشمس في حين رفع المقربين منه في المناصب حيث أصبح أخوه رفعت يملك جيشاً قوياً وباتت جميع المطارات تحت إمرته”.

ولفت إلى أن جميع وحدات الجيش السوري باتت في قبضة ضباط من الطائفة العلوية، ولا يملك أي ضابط مهما كانت رتبته العسكرية عالية الأمر في تحريك دبابة دون أوامر من المشرف العلوي في القطعة العسكرية.

وأكد أنه كان من السهل على حافظ الأسد قتل أعداد كبيرة من الذين يقفون بوجهه كما أنه لا يتردد في إزالة الخصوم من طريقه أو حتى من يشك بأنه سيقف بطريقه يوماً ما، مشيراً إلى مجزرة حماة عام 1982.

وختمت الشركة المنتجة فيلمها بالاشارة إلى أن عائلة الأسد الحاكمة في سوريا هي عائلة مافيا ولا عجب في أن تتعامل مع من يقف بوجهها بوحشية، ولا خطوط حمراء تقف في وجهها، حيث كل شيء بالنسبة لها ممكن ومتاح للحفاظ على مصالح الطائفة العلوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى