محلية

السويداء.. عمليات موسعة لتجنيد عشرات الشبان لصالح شركات أمنية

شاهد – متابعات
ازدادت عمليات تجنيد واستقطاب الشباب من محافظة السويداء بشكل ملحوظ، في الأيام الماضية، من قبل شركات أمنية مدعومة من روسيا وميليشيات مدعومة من إيران، وأخرى تابعة لأجهزة المخابرات السورية.

ونقل موقع “قناة الحرة” عن مدير تحرير شبكة “السويداء 24″، ريان معروف أن عمليات التجنيد التي ترعاها موسكو في المحافظة توازيها عمليات تتم برعاية وإشراف من جانب طهران.

وتابعت نقلا عن الصحفي السوري: “تستغل هذه الأطراف تردي الأوضاع المعيشية وارتفاع نسبة البطالة ووجود آلاف الشباب المتخلفين عن الخدمة الإلزامية في صفوف قوات النظام”.

ومنذ مدة ليست ببعيدة افتتحت ميليشيا “الدفاع الوطني” المدعومة من طهران، مكتبا لها في السويداء، من أجل استقطاب الشباب لتجنيدهم في مناطق تتواجد فيها الميليشيات الإيرانية، كالبادية السورية ومحيط البوكمال.

وفي مقابل ذلك تستمر الشركات الأمنية التابعة لروسيا بتجنيد الشباب وإرسالهم إلى ليبيا في عقود عمل لحراسة منشآت نفطية ومواقع تسيطر عليها القوات الروسية، ووفق الصحفي السوري فقد جند “جهاز المخابرات الجوية” أكثر من 300 شاب على دفعات وأرسلهم إلى ريف حلب الجنوبي، وهي المنطقة التي تشهد نشاطا إيرانيا منذ سنوات.

وبحسب الموقع: تعتبر قضية التخلف عن الخدمة العسكرية سواء الإلزامية أو الاحتياطية في “الجيش السوري” عالقة حتى الآن في محافظة السويداء، وحسب إحصائيات غير رسمية يبلغ عدد الشبان المتخلفين أكثر من 40 ألف شاب، بينهم 20 ألفا ما يزالون داخل الحدود السورية.

وطوال السنوات الماضية، حاولت الأفرع الأمنية في نظام الأسد إقناع وجهاء وشيوخ السويداء بالطلب من الشبان للعودة إلى الخدمة لدى قوات الأسد، إلا أن جميع هذه المحاولات باءت بالفشل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى