سياسي دولي

“الأزمات الدولية” تدعو لإعادة النظر في تصنيف “تحرير الشام” تحت لائحة الإرهاب

شاهد – متابعات
أكدت مجموعة “الأزمات الدولية”على ضرورة أن تعمل إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، مع حلفائها للضغط على “هيئة تحرير الشام”، لاتخاذ مزيد من الإجراءات التي تعالج المخاوف المحلية والدولية الرئيسية، ولتحديد معايير واضحة، يمكن أن تمكن الهيئة من التخلص من تصنيفها “الإرهابي”.

وقالت المجموعة في تقرير، “إذا كانت إدارة بايدن تتطلع إلى تصحيح سياسة واشنطن الخارجية المفرطة في العسكرة، فإن إحدى الفرص لإعادة تحديد إستراتيجية الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب تكمن في إدلب”.

ورأت أنه بإمكان واشنطن أن تقلل من خطر اندلاع انفجار عنيف في شمال غربي سوريا، معتبرة أن التسمية “الإرهابية” التي أُلصقت بهيئة تحرير الشام “تقوض وقفاً حاسماً لإطلاق النار وتغلق المسارات المحتملة لتجنب مواجهة عسكرية، كما تعكس فجوة في السياسة الغربية”.

وأشارت إلى أن التغييرات التي مرت بها “تحرير الشام”، يجب أن تفتح الفرص، من الناحية النظرية، لتجنب تجدد العنف في المنطقة، أما من الناحية العملية، فإن استمرار وضعها كمنظمة “إرهابية” يمثل عقبة رئيسية، سيكون له تأثير على الدعم الغربي لإدلب.

وظهر زعيم هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني”، قبل أيام، في صورة إلى جانب الصحفي الأمريكي مارتن سميث، الذي نشر الصورة على تويتر، مشيرا إلى أنه أجرى زيارة إلى إدلب استمرت لمدة 3 أيام، التقى خلالها الجولاني الذي تحدث بصراحة عن أحداث 11 سبتمبر وتنظيمي القاعدة وداعش والبغدادي.

وكانت، الولايات المتحدة، أدرجت الجولاني على لوائح الإرهابيين العالميين، وأعلنت عن رصد مكافأة مالية قيمتها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه، وذلك في العام 2013.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى