سياسي دولي

صراع للاستحواذ على المنطقة.. روسيا وإيران تعززان مواقعهما شرقي حمص

شاهد – متابعات
وصلت، تعزيزات عسكرية، لكل من القوات الروسية والميليشيات الموالية لإيران، إلى مواقع شرقي حمص، حيث تشهد المنطقة صراعا بين الطرفين الداعمين لنظام الأسد، وفقا لشبكات إعلامية محلية.

وذكرت شبكة “عين الفرات” المعارصة، أن طائرة إليوشن روسية وصلت مؤخرا، إلى مطار تدمر العسكري شرقي حمص وسط حالة من الاستنفار شهدتها المنطقة.

وقالت إنَّ طائرة الشحن الروسية كانت محملة بـ 40 عنصراً من الشرطة العسكرية الروسية و4 عربات عسكرية مدرعة من المتوقع نقلهم من المطار العسكري نحو مواقع أخرى.

وتأتي التعزيزات ضمن سياق تكثيف روسيا من تواجدها في منطقة تدمر ومطار التيفور والقريتين ومحيطها شرقي حمص لوقف المد الإيراني في المنطقة.

في المقابل، عززت إيران مواقعها بالقرب من مطار ال”تي4″العسكري حيث وصلت 8 عربات عسكرية بينها 5 آليات مزودة برشاشات ثقيلة وعلى متنها نحو 90 عنصراً تابعين لميليشيا زينبيون الباكستانية إلى قرية خربة التياس المحاذية للمطار.

ورفض الحرس الثوري، الأربعاء، مطالب روسية بمغادرة مطار ال”تي4″ مع آلياته، حيث تسعى القوات الروسية لتعزيز وجود قواتها داخل المطار، كما تحاول عبر طرد الميليشيات الإيرانية، تجنيب القواعد التي تتمركز فيها أي عمليات استهداف بالطيران المُسيَّر أو الحربي بذريعة الوجود الإيراني فيها.

وكانت القوات الروسية، أنشأت مؤخرا، أول مركز استطلاع لها في مدينة القريتين شرقي حمص، فيما يعتقد أنها خطوة تصب في مواجهة التمدد الإيراني المتزايد في المنطقة.

وتموضعت 5 عربات عسكرية برفقة 25 عنصراً روسياً، وتحت حراسة من الفيلق الخامس المدعوم روسياً، في مبنى المخابرات سابقاً داخل المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى