محلية

بعد الاحتجاجات.. مدارس بريفي حلب وإدلب تضرب عن العمل حتى تحقيق مطالبها

شاهد – متابعات
أعلنت مجموعة من مدارس ريفي حلب وإدلب، في بيانات منفصلة إضرابا عاما، للمطالبة بتأمين مستحقات المدرسين بعد عامين من العمل التطوعي تحت رعاية “حكومة الإنقاذ”.

وفي التفاصيل، أصدرت 8 مدارس تابعة لمجمع الأتارب التربوي بيانا أعلنت خلاله عن إضراب جماعي، وجاء في البيان أن “الكوادر والفعاليات التربوية تحملت تلك المدة للحرص على عدم تدمير جيل بكامله”.

وذكر البيان أن الإضراب العام والمفتوح يتضمن توقيف العمل بشكل نهائي إلى أن تتحقق مطالبهم في دفع الرواتب وحفظ كرامتهم للمساهمة في استمرار العملية التعليمية.

كما أعلنت مدرسة “ابراهيم هنانو للبنات”، في مدينة كفرتخاريم بريف إدلب إضراباً عاماً عن الفصل الدراسي الثاني حتى تحقيق مطالبهم وحمل البيان توقيع أكثر من 20 معلماً في المدرسة الاعدادية غربي محافظة إدلب.

وأشار بيان المدرسة إلى أن وقف العملية التعليمية إلى أن تتحقق مطالبهم بتأمين راتب دائم للمدرسين، وذلك عقب تصاعد مطالب المعلمين المتكررة في الحصول على حقوقهم.

وذكرت شبكة “شام” أن جهاز الأمن العام التابع لـ”هيئة تحرير الشام”، أرسل أمس الأربعاء، تبليغات لعدد من المعلمين واللجنة المنظمة للاعتصام الخاص بالمعلمين أمام تربية “الإنقاذ” بمدينة إدلب، في تطور واضح يظهر اللجوء للخيار الأمني في قمع الاحتجاج بعد فشل إلغاءه من قبل مسؤولي الحكومة.

وطالبت أمنية الهيئة، بحسب شبكة شام، المعلمين بمراجعتها اليوم الخميس، كما وصلت تهديدات لعدد آخر من المعلمين تحذرهم من أي خطوة احتجاجية قد يقومون بها، مهددة بالاعتقال والملاحقة.

وتشير إحصائية صادرة عن مديرية التربية والتعليم بإدلب إلى وجود 913 مدرسة تضمن أكثر من 414 ألف طالب و17491 معلم علاوة عن وجود نحو 5004 معلم بدون أجر، وسط تصاعد المطالب مؤخراً بالعمل على تلبية دعوات المعلمين المحرومين من رواتبهم ومستحقاتهم المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى