محلية

دير الزور.. نظام الأسد يعتقل موظفين حكوميين لإرتكابهما جرائم معلوماتية!

شاهد – متابعات
اعتقلت دوريات من الأمن الجنائي التابع للنظام السوري بمدينة ديرالزور، الثلاثاء الماضي، موظفين حكوميين على خلفية نشرهما لتعليقات ناقدة على منصة “فيس بوك”، بحسب ما أكدت شبكة “عين الفرات” المعارضة.

وأدخل نظام الأسد قانون الجرائم المعلوماتية حيّز التنفيذ في عام 2018، بعد أن أقرّته حكومته، وهو ما اعتبره حقوقيون أداة لقمع أي انتقاد يطال المنظومة الحاكمة.

وقالت “عين الفرات”، إنَّ دوريات الأمن الجنائي اعتقلت، قبل يومين، كلاً من المهندس الزراعي الموظف بمديرية الزراعة في المدينة، أحمد خلف الدندل، والموظف بشركة الفرات للنفط، غازي الحاج عبد.

وجاءت عملية الاعتقال على خلفية تعليق كل من الدندل والحاج عبد على منشورات متعلقة بفساد محافظ ديرالزور الأسبق التابع للنظام السوري، عبد المجيد الكواكبي، والتي نشرها حساب حكايا ونسمات ديرية على منصة “فيس بوك”.

وقبل عشرة قام الأمن الجنائي باعتقال، ممتاز ياسين، وهو موظف متقاعد من شركة الفرات للنفط وصاحب حساب “حكايا ونسمات ديرية” المذكور بتهمة نشر منشورات ضد بعض مسؤولي المدينة التابعين للنظام السوري.

والسبت، اعتقل الأمن الجنائي الإعلامية والمذيعة في التلفزيون الرسمي، “هالة الجرف”، في دمشق، حيث ذكرت أنّ اعتقالها، جاء على خلفية انتقادها الأوضاع التي يعيشها السوريون متمثلة بالغلاء وقلة الخدمات.

وكتبت الجرف آخر منشور على حسابها في فيسبوك يوم 22 كانون الثاني الجاري، وقالت فيه: “ليكن شعارك للمرحلة القادمة (خليك بالبيت) و التزم الصمت المطبق”.

وقال موقع “صوت العاصمة” في تقرير عن اعتقال “الجرف” أن الأمن الجنائي أوقف خلال الشهر الجاري عددا من الناشطين هم: المفتشة السابقة فريال جحجاح التي ماتزال موقوفة حتى اليوم، والناشط يونس سليمان الموقوف منذ عدة أيام، ليضاف إليهم الإعلامية هالة جرف، والطالبة في كلية الصيدلة فرح خزام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى