محلية

منسقو الاستجابة يحصي خروقات نظام الأسد في إدلب منذ مطلع العام الحالي

شاهد – متابعات
أعرب فريق منسقو الاستجابة عن إدانته لعمليات التصعيد التي تنفذها قوات الأسد وروسيا في إدلب منذ مطلع العام الحالي.

وذكر الفريق في بيان، أن قوات الأسد وروسيا ارتكتب مئات الخروقات لاتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب منذ توقيعه مطلع شهر آذار/ مارس العام الماضي.

وأضاف، أن المنطقة شهدت منذ مطلع العام الحالي 289 خرقاً كانت المساهمة الروسية فيها واضحة، مؤكداً أن الغارات الجوية الأخيرة مؤشر خطير لعمليات التصعيد.

وأشار الفريق إلى أن المنطقة التي طالتها الغارات الروسية يوم أمس الأول تضم أكثر من 116 مخيماً موزعة على مناطق الشيخ بحر وحربنوش وأرمناز وكفرتخاريم والمناطق المجاورة لها، ما تسبب بحالة خوف كبيرة لدى النازحين.

وطالب الفريق كافة الجهات المعنية بالشأن السوري بالعمل على إيقاف عمليات التصعيد والسماح للمدنيين بالعودة إلى مناطقهم والاستقرار بها، محذراً من عودة العمليات العسكرية وزيادة معاناة المدنيين خاصة وأن المنطقة لا تحتمل موجة نزوح جديدة.

جدير بالذكر، أن الطائرات الحربية الروسية شنت يوم أمس الأول عدة غارات جوية على قرى وبلدات بريف إدلب الشمالي والتي تعتبر من أكثر المناطق أمناً مقارنة بريف إدلب الجنوبي وحماة الغربي، وسط مخاوف من عودة العمليات العسكرية وحملات تهجير جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى