سياسي دولي

صحيفة: موسكو منزعجة من رغبة نظام الأسد بالتفاوض مع واشنطن

شاهد – متابعات

أفادت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن مصادر مطّلعة في موسكو أعربت لها عن “الانزعاج” من إشارات وصلت عن رغبة دمشق في الحوار مع واشنطن.

وكان مسؤولو البيت الأبيض تلقوا أوراقا بحثية ومقالات ودراسات علنية وسرية تتضمن مقترحات لتغيير أو اختبار مقاربة “خطوة – خطوة” مع نظام الأسد و التفاوض لتحقيق الأهداف الأميركية بسياسة جديدة.

ونقلت الشرق الأوسط عن الدبلوماسي رامي الشاعر، القريب من الخارجية الروسية، بأنه “بعد فشل الجولة الخامسة لاجتماع الهيئة المصغرة للجنة الدستورية في جنيف، أصبح جلياً للعيان عدم تجاوب القيادة في دمشق مع نصائح الأصدقاء، والإصرار على المضي قدماً، واتّباع النهج نفسه الذي تصرّ عليه، تحت عنوان الدفاع عن وحدة الأراضي السورية، واستئصال الإرهاب منها، والدفاع عن سيادتها ووحدتها”.

وأضاف الشاعر أن “بعض المقربين من القيادة في دمشق ذهبوا إلى أبعد من ذلك، عبر الترويج لقناعة بأن وضع دمشق أصبح أفضل بقدوم الإدارة الأميركية الجديدة”.

وتابع “الرهان على أن إشارة بسيطة من دمشق قد تقلب العلاقات الأميركية – السورية إلى دعم للنظام والحفاظ عليه، مقابل إنهاء دور روسيا، وإبعادها عن الشرق الأوسط”.

مشيرا بحسب الصحيفة إلى أنه “ليس من المستغرب في هذا السياق أن تتسرب أنباء عن محاولات اتصالات سرية أمنية بين دمشق وواشنطن وتل أبيب، بواسطة وسطاء مشبوهين”.

وبالعودة لمقاربة خطوة – خطوة المراد تجريبها، يكون المطلوب من واشنطن: إعفاء جهود محاربة “كوفيد – 19” من العقوبات، وتسهيل إعمار البنى التحتية المدنية على غرار المستشفيات والمدارس ومنشآت الري، ثم تخفيف العقوبات الأميركية والأوروبية بشكل تدريجي.

بينما يطلب من دمشق في المقابل، أن تقوم بخطوات تشمل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتأمين العودة الآمنة والكريمة للاجئين، وحماية المدنيين ووصول المساعدات من دون أي عوائق إلى كل المناطق، والتخلّص مما تبقى من الأسلحة الكيماوية بموجب اتفاق عام 2013، وتنفيذ الإصلاحات السياسية والأمنية، بما في ذلك المشاركة بنيات حسنة في مسار جنيف، واعتماد المزيد من نظام اللامركزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى