محلية

تقرير: 213 حالة اعتقال في سوريا خلال شهر كانون الثاني الماضي

شاهد – متابعات
أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان توثيق 213 حالة اعتقال في مختلف المناطق السورية خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي.

وأوضحت الشبكة في تقرير أصدرته، اليوم الثلاثاء، أن ما لا يقل عن 213 حالة اعتقال تعسفي أو احتجاز من بينها 24 طفلاً و5 سيدات قد تم توثيقها في سوريا في شهر كانون الثاني الماضي، تحول 159 منهم إلى مختفين قسرياً.

وأشار التقرير إلى أن نظام الأسد اعتقل 46 شخصاً من بينهم 4 أطفال وتحول 38 منهم إلى مختفين قسرياً، كما احتجزت ميليشيات قسد 107 أشخاص من بينهم 18 طفلاًوسيدة، تحول 75 منهم إلى مختفين قسرياً.

ورأت الشبكة أن السبب الرئيس وراء انخفاض حصيلة الاعتقالات التعسفية التي قام بها النظام هو إجراؤه سلسلة تعيينات وتنقلات طالت مناصب رؤساء وضباط في عدة أفرع أمنية في العديد من المحافظات السورية إضافة إلى وجود توجيهات روسية بخفض عمليات الاعتقال تمهيداً للانتخابات القادمة.

وأضافت أنه بالرغم من مساعي “حسن النية” التي يسعى نظام الأسد لإظهارها إلا أن الأفرع الأمنية لم تتوقف عن ملاحقة السوريين على خلفية مواقفهم السياسية كما أنها واصلت حملات المداهمة والاعتقالات بحق عناصر المصالحات وبشكل خاص في ريف دمشق.

وتطرق التقرير إلى تنفيذ قوات الأسد عمليات اعتقال بحق إعلاميين موالين له الشهر الماضي على خلفية انتقادهم لممارسات موظفين في مؤسسات خدمية، إضافة إلى اعتقالات تعسفية استهدفت مواطنين على خلفية انتقادهم للأوضاع المعيشية الصعبة في مناطق سيطرة النظام.

ورصد التقرير تراجعاً على صعيد عمليات الإفراج عن المعتقلين حيث سجلت الشبكة الإفراج عن معتقل واحد كان قد اعتقله نظام الأسد نهاية عام 2020، وثمانية معتقلين آخرين كانوا قد اعتقلوا في كانون الثاني من محافظات سورية مختلفة.

وختمت الشبكة تقريرها بتوجيه رسالة إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والأطراف الضامنة لمسار أستانا تطالب بوضع حد للاختفاء القسري وتشكيل لجنة حيادية لمراقبة حالات الاختفاء والكشف عن مصير 99 ألف معتقل في سوريا 85 بالمئة منهم في سجون النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى