محلية

بعضهم توجه نحو الشمال.. انشقاق 20 عنصراً من الفرقة الرابعة بريف دمشق

شاهد – متابعات
تمكن عشرين عنصراً من الموقعين على اتفاق التسوية في بلدة كناكر بريف دمشق الغربي من الانشقاق عن ميليشيا الفرقة الرابعة التي انتسبوا لها بعد المصالحة.

وأكدت مصادر إعلامية، أن البلدة سجلت خلال الأسبوعين الماضيين أكثر من عشرين عملية انشقاق عن إحدى الميليشيات المحلية التي تم تشكيلها عقب اتفاق التسوية وتعود تبعيتها للفرقة الرابعة في نظام الأسد.

وأوضحت المصادر أن ثمانية من المنشقين تمكنوا من الهرب والوصول الأسبوع الماضي إلى مناطق سيطرة الفصائل الثورية في شمال غربي سوريا.

وبحسب شبكة “صوت العاصمة” فإن 14 عنصراً رفضوا الالتحاق بقطعهم العسكرية وتواروا عن الأنظار ضمن المنطقة وذلك بعد تسليمهم مهمات قتالية على جبهات الشمال السوري والبادية.

وأوضحت الشبكة، أن السبب الرئيس للانشقاقات وامتناع الشبان عن الالتحاق بقطعهم العسكرية هو صدور قرار يقضي بنقلهم للقتال على الجبهات المشتعلة، خلافاً للاتفاق الذي نص على قضاء خدمتهم داخل البلدة.

جدير بالذكر أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت انشقاق عشرات العناصر عن قوات الأسد وهربهم إلى مناطق الشمال السوري، وذلك بحسب ما أعلن المركز السوري للسلامة والانشقاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى