سياسي محلي

“البحرة” يدعو لتحديد جدول زمني لأعمال اللجنة الدستورية

شاهد – متابعات
دعا الرئيس المشترك للجنة الدستورية السورية عن وفد المعارضة “هادي البحرة” المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” لتحديد جدول زمني لأعمال اللجنة.

ونشر البحرة تصريح صحفي، صباح اليوم الاثنين، قال فيه أنه منذ مفاوضات مؤتمر جنيف الثاني في العام 2014 وإلى اليوم أثبتت قوى الثورة والمعارضة للشعب السوري وللمجتمع الدولي مراراً وتكراراً التزامها بالعملية السياسية برعاية الأمم المتحدة لتنفيذ قرارات مجلس الأمن.

وأشار إلى أن مواقف النظام وممارساته أثبتت أنه لا نية ولا جدية لديه تجاه أي حل سياسي يؤدي لتنفيذ هذه القرارات، والتي بات الجميع يعلم أنه لا حل سياسي قابل للاستدامة إلا بالتطبيق الكامل والصارم لها.

وأضاف أن ممثلو هيئة التفاوض في اللجنة الدستورية أكدوا التزامهم واستمرارهم بالعمل بكل جهد وجدية منذ تشكيلها وفق ولايتها واختصاصاتها، إلى الدورة الخامسة للاجتماعات التي انتهت بتاريخ 29 كانون الثاني الماضي، والتي كان لها جدول أعمال محدد بدقة لم يلتزم به ممثلو النظام مما أدى إلى إعاقة أعمال اللجنة و عدم إحراز أي تقدم فيها.

ولفت إلى وفد النظام رفض اقتراحاً مقدماً من ممثلي هيئة التفاوض بخصوص منهجية لإدارة النقاشات في اللجنة كي تكون مثمرة، ورفض تقديم اقتراح للمنهجية، كما رفض الاقتراح الذي تقدم به المبعوث الخاص للأمم المتحدة بهذا الخصوص، واقتراح هيئة التفاوض لوضع إطار زمني للعملية.

وكشف البحرة أن وفد هيئة التفاوض وجزء من ممثلي المجتمع المدني قدموا ما يقارب 35 صياغة دستورية لمبادئ أساسية، وفق جدول الأعمال ولم يتم التفاعل معها من قبل وفد النظام بطريقة يمكن أن ينتج عنها مخرجات.

وأردف: “قام ممثلوا النظام بتقديم ورقة في آخر جلسة من الاجتماعات، عنوانها “عناصر أساسية في سياق الإعداد للمبادئ الدستورية” ضمنوها مواقف سياسية لا تصلح لأن تكون مبادئ أو مضامين دستورية”.

وشدد على أن تسويف النظام وتهربه من العملية السياسية لا يمكن الصمت عنه، وأن اللجنة الدستورية تشكلت كمساهمة في العملية السياسية وفي تطبيق قرار مجلس الأمن 2254 وفق ما جاء في المادة الأولى من اختصاصاتها والعناصر الاساسية للائحتها الداخلية.

وتابع: “من هذا المنطلق وما ذكرناه أعلاه فإننا نطالب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية بوضع مجلس الأمن بصورة الوقائع المثبتة لمجريات اجتماعات اللجنة الدستورية بشكل عام وبشكل خاص تفاصيل الدورة الخامسة الأخيرة، خلال إحاطته التي سيقدمها في التاسع من شهر شباط الحالي، وبضرورة التوصل الى جدول زمني لعمل اللجنة الدستورية، ومنهجية لادارة النقاش كي يكون مثمراً”.

وختم البحرة بيانه بالتأكيد على أن وفد المعارضة سيتابع الجهود الدولية والإجراءات التي ستنتج عنها خلال الشهر الحالي، ومن ثم سيقوم برفع تقريره متضمناً توصيات بخصوص اللجنة الدستورية إلى هيئة التفاوض السورية، لدراستها ومناقشتها واتخاذ القرار المناسب بخصوصها فيما يخدم العملية السياسية لتحقيق تطلعات الشعب السوري وإنهاء معاناته في أقرب وقت ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى