محلية

مذيعة في التلفزيون السوري خلف القضبان بسبب انتقادها الغلاء وقلة الخدمات

شاهد – متابعات
اعتقل الأمن الجنائي في وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد الإعلامية والمذيعة في التلفزيون الرسمي، “هالة الجرف”، يوم السبت، لأسباب غير واضحة وسط التزام وزارة الإعلام واتحاد الصحفيين بالصمت.

لكن حسابات على مواقع التواصل لأقارب الإعلامية، ذكرت أنّ اعتقالها، جاء على خلفية انتقادها الأوضاع التي يعيشها السوريون متمثلة بالغلاء وقلة الخدمات.

وكتبت الجرف آخر منشور على حسابها في فيسبوك يوم 22 كانون الثاني الجاري، وقالت فيه: “ليكن شعارك للمرحلة القادمة (خليك بالبيت) و التزم الصمت المطبق”.

وقال تمام عيد وهو قريب الجرف إنّ “الوطن لم يعد فيه مكان للشرفاء”، وأضاف في منشور على حسابه في فيسبوك: “الحرية لابنة خالتي الإعلامية هالة جرف”.

وقال موقع “صوت العاصمة” في تقرير عن اعتقال “الجرف” أن الأمن الجنائي أوقف خلال الشهر الجاري عددا من الناشطين هم: المفتشة السابقة فريال جحجاح التي ماتزال موقوفة حتى اليوم، والناشط يونس سليمان الموقوف منذ عدة أيام، ليضاف إليهم الإعلامية هالة جرف، والطالبة في كلية الصيدلة فرح خزام.

يذكر أن نظام الأسد أدخل قانون الجرائم المعلوماتية حيّز التنفيذ في عام 2018، بعد أن أقرّته الحكومة، وهو ما اعتبره حقوقيون أداة لقمع أي انتقاد يطال المنظومة الحاكمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى