محلية

قائد ميليشيا قسد يحمل نظام الأسد مسؤولية ما يحدث في جيبي الحسكة والقامشلي

شاهد – متابعات
انتقد قائد ميلشيا قسد “مظلوم عبدي” ذهنية نظام الأسد معتبرا أنها سبب التوترات الأمنية والعسكرية التي تشهدها مدينتا الحسكة والقامشلي شمالي شرق سورية.

وقال “عبدي” لقناة “الحدث” إن السبب الأساسي والرئيس للتوترات الأخيرة، هو تهديد نظام الأسد بعمل عسكري على مناطق شمال وشرق سورية، التي تسيطر عليها ميليشيا قسد.

ومن الأسباب أيضًا، بحسب عبدي، هو الحصار الذي يفرضه نظام الأسد على عدد من الأحياء الكردية ومنطقة الشهباء في محافظة حلب، إضافة إلى اعتقال الشباب الكرد.

واعتبر قائد “قسد” أن نظام الأسد هو من أجبر قسد على اتخاذ هذه الإجراءات والمواقف.

ونفى “عبدي” أن تكون هذه التوترات بسبب زيارة مجلس سورية الديمقراطي “مسد” لدمشق، مؤكدًا أن الوفد زار دمشق، لكن التوترات الحالية لا علاقة لها بفشل المحادثات التي جرت في دمشق بين مسد ونظام الأسد.

وأضاف أن التوترات تعود للعقلية التي يتبعها نظام الأسد، ومازال يفكر بها من قبل 2011.

ومنذ أسابيع يسود التوتر بين قسد وقوات الأسد على خلفية الصراع على مدينة عين عيسى الاستراتيجية، حيث يحاول النظام انتهاز فرصة التصعيد العسكري للجيش التركي على مشارف المدينة، للاستحواذ عليها.

وفي 23 كانون الثاني الجاري، اندلع القتال ، بين قوات الأسد المحاصرة في جيب بمدينة القامشلي، وعناصر من ميليشيا “قسد” إثر هجوم شنته قوات الأسد على حاجز تابع للميليشا، في حي حلكو داخل مدينة القامشلي.

وأعطت “قسد”، القوات المحاصرة في المربع الأمني بمدينة الحسكة مهلة للانسحاب تنتهي في 20 كانون الثاني الجاري. وبعد انتهاء المهلة طلبت موسكو من “قسد”، تمديدها أسبوعا آخر، متعهدة بتقديم مقترحات ترضي الجانبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى