سياسي محلي

أولى الانشقاقات عن اللجنة الدستورية: كانت الجولة الخامسة عبثية

شاهد – متابعات
أعلن العميد “عوض العلي” عضو اللجنة المصغرة للجنة الدستورية عن وفد المعارضة السورية، استقالته من اللجنة واصفاً العملية بالعبثية، وذلك عقب انتهاء الجولة الخامسة من الدستورية التي عقدت أولى جولاتها في تشرين الثاني 2019.

وقال العلي في بيانٍ مصور بثه تلفزيون سوريا: إن رئيس وفد النظام قد صرح منذ، بداية الجولة الحالية أنهم موجودون لإجراء مناقشاتٍ ومداولاتٍ وليس لصياغة دستور.

وأوضح أن المشاركة في أعمال اللجنة تعطي انطباعاً أن هناك عملية سياسية وأن النظام متفاعلٌ معها بينما الحقيقة غير ذلك.

ونقلت “وكالة زيتون الإعلامية” عن العميد العلي أنه تقدم باستقالته من اللجنة، بسبب تعطيل نظام الأسد لأعمالها.

وقال العميد إنه وطيلة الفترة الماضية من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية لم يبادر وفد النظام بأي خطوة إيجابية في هذا المسار، بل إن رئيس وفده “أحمد الكزبري” صرح بأنهم موجودون بهدف المناقشات الدستورية، وليس صياغة دستور جديد.

وأضاف “لا فائدة ترجى سوى أننا نعطي انطباع أن هناك عملية سياسية، وأن النظام متفاعل معها، علماً أن الحقيقة غير ذلك، حيث أن النظام لا يهمه سوى ديمومته، ولا يكثرث لمعاناة أهلنا السوريين”.

وشدد على أن نظام الأسد يحاول عرقلة أي خطوة لتشكيل هيئة حكم انتقالي، كما ورد في القرارات الدولية.

ولفت إلى أن معاناة السوريين كانت وراء مشاركته في أعمال اللجنة الدستورية السورية، وأن عدم جدوى هذه العملية العبثية هو الدافع وراء الاستقالة من اللجنة، والاعتذار من السوريين على عدم استطاعتهم تحقيق ما يخلصهم مِن ما هم فيه.

وينحدر العلي من ريف حلب، وكان يشغل منصب رئيس فرع الأمن الجنائي بدمشق، قبل أن يعلن انشقاقه في شباط 2013، عن قوات النظام السوري، وتولى في تشرين الأول 2015 منصب وزير الداخلية في “الحكومة السورية المؤقتة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى