محلية

إثر تهديدات نظام الأسد.. موجة نزوح كبيرة من مدينة طفس غرب درعا

شاهد – متابعات
شهدت مدينة طفس بريف درعا الغربي موجة نزوح كبيرة للأهالي باتجاه القرى والبلدات الأكثر أمناً وذلك على خلفية تهديدات نظام الأسد باقتحامها.

وأكدت مصادر محلية نزوح عدد كبير من العائلات من مدينة طفس باتجاه درعا البلد ومدن وبلدات داعل وابطع نوى وغيرها من مناطق الريف الغربي، مشيرة إلى أن هذه الموجة هي الأولى منذ تموز 2018.

وأشارت المصادر إلى أن عدد كبير من أصحاب المحال التجارية قاموا بنقل مستودعاتهم إلى بلدات آمنة بعد تهديد أحد ضباط النظام، بأنهم أحضروا سيارات وعناصر من ذوي الاختصاص لتعفيش مدينة طفس.

وأضافت المصادر أن المدينة ستكون خالية من سكانها البالغ عددهم أكثر من 35 ألف نسمة خلال اليومين القادمين، بحال لم يتم الاتفاق وبقيت التهديدات بدون تطمينات من قبل لجنة درعا المركزية.

وأوضحت المصادر أن المحال التجارية باتت خالية من المواد الأساسية، وسط مصير مجهول في ظل المفاوضات بين اللجنة المركزية واستمرار حشودات الفرقة الرابعة على مشارف المنطقة.

جدير بالذكر أن محافظة درعا تشهد منذ أيام توترات كبيرة تمثلت بمحاولة الفرقة الرابعة اقتحام الريف الغربي وسط مقاومة من المقاتلين السابقين في الجيش الحر تبعها تهديدات بتهجير ستة شبان نحو الشمال أو قصف المنطقة بالطيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى