محلية

مصدر ينفي لـ”شاهد” تراجع روسيا عن ملف تهجير معارضين من غربي درعا

شاهد – خاص
نفى مصدر صحفي لـ”وكالة شاهد” ما تم تداوله إعلاميا حول موقف روسيا من المطالب الأخيرة المتعلقة بتهجير 6 من قادة المعارضة السابقين من درعا باتجاه الشمال السوري.

وكان موقع “تلفزيون سوريا” نقل عن مصادره أن روسيا أبلغت الفرقة الرابعة بتراجعها عن موضوع تهجير المطلوبين من مدينة طفس بريف درعا إلى الشمال السوري.

وأضاف أن روسيا وافقت على مقترحات اللواء الثامن، وأن أي شخص مطلوب للنظام سيتم اعتقاله عن طريق عناصر التسويات التابعين للفيلق الخامس، من دون دخول قوات النظام لأي مدينة أو بلدة.

وقال مصدر صحفي لـ”شاهد” إن ما يجري هو العكس، “روسيا هددت باستخدام الطيران في الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد”.

وتابع “ليست روسيا من رفض التهجير، بل اللجان المركزية هي من رفضت التهجير، والعشائر كفلت خمسة أشخاص من المطلوبين”.

والخميس، مدد نظام الأسد المهلة الممنوحة للجنة المركزية في درعا، لتنفيذ مطالب تتعلق بتسليم 6 مطلوبين، ودخول الفرقة الرابعة إلى غربي المحافظة، إلى يوم الإثنين القادم. بينما استقبل تعزيزات عسكرية جديدة لتدعيم وجوده في المنطقة.

وفي 27 كانون الثاني الجاري، هدد النظام خلال اجتماع مع اللجنة المركزية لدرعا حضره وفد روسي، باستخدام سلاح الجو وشن هجوم عنيف على المنطقة، في حال لم ترضخ اللجنة لمطالب الفرقة الرابعة، وذلك عقب هجمات شنتها قواتها على مدينة طفس غربي المحافظة، سقط خلالها 7 قتلى من قوات النظام.

و تتوالى تعزيزات عسكرية للنظام باتجاه درعا حيث تشير التعزيزات، إلى رغبة نظام الأسد، في إخضاع المنطقة للنفوذ الإيراني وتوطيده فيها بشكل يسهل لإيران وميليشياتها التنقل والتحرك بحرية، ويساعدها على تهريب المخدرات جنوباً وتحديداً نحو الأردن ومنها إلى الخليج العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى