محلية

في مزرعة الأسد.. تصنيف درجات الفنان في النقابة حسب ولاءه وتشبيحه

شاهد – متابعات
ستلجأ نقابة الفنانين السوريين التابعة لنظام الأسد إلى تصنيف أعضائها إلى درجات، وهو ما أعطى انطباعاً للكثير من السوريين بأن التصنيف أمني بامتياز، يفهم ذلك من خلال متابعة السياسة التشبيحية لإدارة النقابة منذ تولي الفنان الموالي “زهير رمضان” رئاستها للمرة الثانية على التوالي.

وأعلنت النقابة على لسان نقيب الفنانين “زهير رمضان” أنها بصدد تصنيف أعضائها إلى فنان، أو فنان أول، أو فنان ممتاز.

وقال “رمضان” خلال المؤتمر السنوي لنقابة الفنانين “إن هذا التصنيف يهدف لإنصاف الزملاء وتحقيق العدالة”.

وأضاف أنه “يجري العمل على إعداد نظام داخلي للنقابة يجري العمل عليه بما يتماشى مع قانون النقابة”. مؤكدا بأن النقابة “لن تسمح لأحد أن ينال من هيبتها وحقوق أعضائها”.

وعقب فوزه بولاية جديدة لمنصب نقيب الفنانين السوريين، في العام 2020، بدأ زهير رمضان بالانتقام من جميع الفنانين الذين أعلنوا وقوفهم ضده في الانتخابات.

وقام رمضان بإجراء العديد من اللقاءات الإعلامية هاجم خلالها عددا من الفنانين، كما ووضع شروطا جديدة تعقد عملية الانتساب للنقابة وتحولها من مؤسسة فنية إلى مؤسسة استخباراتية، يكون معيار الانتساب فيها هو “مدى وطنية الفنانين وتأييدهم للرئيس وانتسابهم لحزب البعث”.

ومؤخرا، بدت سياسة التصنيف هذه، واضحة للعيان، عقب صمت النقابة على وفاة الفنان الراحل حاتم علي، فقد امتنعت عن إصدار بيان تعزية، كما غابت إدارة النقابة عن مراسم العزاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى