محلية

قوات الأسد في مرمى نيران ثوار درعا.. هجمات واسعة تستهدف حواجزها ونقاطها العسكرية

شاهد – متابعات
نفذ ثوار محافظة درعا هجمات واسعة ومتزامنة ضد مواقع تابعة لقوات الأسد في المنطقة، يوم أمس الخميس، وذلك رداً على الحملة العسكرية التي تتعرض لها مدينة طفس بالريف الغربي.

وأكدت مصادر محلية، قيام مجهولون باستهداف حاجز للمخابرات الجوية في بلدة المليحة بريف درعا الشرقي، وحاجز القوس الواقع بين بلدتي الغارية الغربية والغارية الشرقية.

وأضافت المصادر، أن الهجمات طالت أيضاً حاجز المخابرات الجوية الواقع بين بلدة الغارية وصيدا، وحاجز الفرقة الرابعة المتمركز شمال بلدة سحم الجولان بريف درعا الغربي.

وفي مدينة نوى، نفذ مجهولون هجوماً على المربع الأمني الذي يضم حواجز عسكرية ونقاطاً لفرع الأمن العسكري والسياسي والأمن الجنائي، كما استهدفوا مبنى المنطقة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وقام شبان في قرية إيب بريف درعا الشمالي بإغلاق الطرقات واطلقوا تهديدات بالتصعيد ضد قوات الأسد رداً على قيام فرع الأمن العسكري باعتقال قيادي في اللواء الثامن وثلاثة من عناصره بعد مداهمة منازلهم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التوترات في درعا والهجمات على حواجز ونقاط قوات الأسد جاءت رداً على الحملة العسكرية التي تشنها الفرقة الرابعة على مدينة طفس ومطالبتها بتهجير عدد من أبنائها نحو الشمال السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى