اقتصاد محلي

صورة بشار الأسد تغيب عن ورقة الـ5000 ليرة: مراعاة لمشاعر إدلب؟!

شاهد – متابعات
ذكر مركز دراسات أن صورة رأس النظام “بشار الأسد”، غابت عن الورقة الجديدة فئة الـ5000 ليرة، تجنبا لحملة المقاطعة التي شهدتها ورقة سابقة فئة 2000 ليرة أصدرت في العام 2017 .

وأشار مركز جسور إلى أن الورقة الجديدة خلت من صورة الأسد في إطار محاولة إيجاد قبول أوسع للورقة الجديدة وتجنبا لحدوث مقاطعة كبيرة في الشمال السوري.

بدوره ألمح موقع “اقتصاد” المعارض بأن الشمال السوري الذي يقع تحت سيطرة قوات المعارضة، بات خزاناً ومصدراً للعملة الصعبة، لصالح نظام الأسد، إذ يمرر الأخير أوراقه النقدية إلى الشمال المحرر، ليحصل مقابل ذلك على الدولار أو عملات صعبة أخرى، وذلك عبر تبادلات تجارية ما تزال جارية، رغم القيود الأمنية.

في السياق، توقع مركز “جسور” للدراسات، أن يُصدر النظام ورقة من فئة الـ 10 آلاف ليرة سورية، في وقتٍ قريبٍ، مؤكداً أن مصادره تُشير إلى أن تصميم الفئة الجديدة جاهز أصلاً في انتظار الوقت المناسب لتعديل القانون الناظم لعمل المصرف المركزي، بصورة تسمح بإصدار أوراق نقدية أعلى من 5000 ليرة.

وأصدرت الحكومة السورية المؤقتة، في وقت سابق، قرارا ينص على منع تداول الورقة النقدية فئة 5000 داخل مناطق نفوذها، إضافة للتأكيد على منع تداول فئة 2000 ليرة، أيضا.

كما أكد قرار صادر عن مجلسي الراعي وإخترين، على حظر الورقة النقدية الجديدة.

يشار إلى أن مصرف سورية المركزي التابع للنظام، أعلن يوم الأحد الماضي، عن طرح الورقة النقدية الجديدة من فئة 5000 ليرة سورية، التي تعتبر الأكبر من حيث القيمة، للتداول، ما جعل العملة المحلية تتراجع بشكل ملحوظ على الفور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى