محلية

جرحى في صفوف المدنيين بانفجار متجر أسلحة بريف إدلب.. والأهالي يطالبون بإغلاقها

شاهد – خاص
قالت مصادر أهلية لـ”شاهد” إن متجراً لبيع الأسلحة والذخائر تعرض للانفجار، عصر اليوم الأربعاء، على الطريق الواصل بين بلدتي بنش والفوعة شرقي إدلب.

وذكرت المصادر أن الانفحار أدى لحدوث إصابتين في صفوف المدنيين، دون معرفة سبب الانفجار الذي يعد ثاني انفجار لمتجر أسلحة في محافظة إدلب خلال بضعة أيام.

وتعج محافظة إدلب بعشرات متاجر الأسلحة، وهو ما جعل حكومة الإنقاذ التي تدير إدلب، تصدر مؤخرا قرارا بحظر هذا النوع من المتاجر، وإمهال تجار السلاح حتى منتصف الشهر القادم لإغلاق محالهم.

وعبر سكان من المنطقة لـ”شاهد” عن قلقهم من هذه المتاجر على اعتبارها تشكل مصدر خطر للمدنيين كونها موجودة غالبا في الأسواق والأماكن المزدحمة.

وقال “أبو عبدو” أحد سكان بنش تعليقا على حادثة الانفجار “نأمل أن يتم إغلاق هذه المحلات أو إبعادها إلى أماكن بعيدة عن الازدحام”، وأضاف لـ”شاهد” إن الأضرار ستكون بالغة لو كان الانفجار في السوق”.

بينما تحدث “محمد” وهو من سكان مدينة إدلب عن خوفه الدائم عند المرور من جانب متاجر الأسلحة داخل المدينة، وقال لـ”شاهد” “يضعون الذخائر في المتجر دون مسؤولية.. وهذا ما يثير الخوف”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى