سياسي دولي

بريطانيا تؤكد عدم اعترافها بأي انتخابات في سوريا دون دستور جديد

شاهد – متابعات
أكدت بريطانيا أنها لن تعترف بأي انتخابات رئاسية في سوريا دون إقرار دستور جديد، وذلك في ضربة استباقية للانتخابات التي يعتزم نظام الأسد إجراءها بعد أشهر.

وذكر السفير البريطاني في مجلس الأمن جوناثان آلن أنه دون دستور جديد لن يكون بالإمكان إجراء إنتخابات حرة ونزيهة تشمل كافة السوريين بمن فيهم النازحين واللاجئين.

وأضاف آلن أن خطط إجراء انتخابات في سوريا وفقاً للدستور القديم سوف تتعارض مع العملية السياسية، مشدداً على أن بلاده لن تعترف بأي انتخابات لا تكون حرة ونزيهة.

واعتبر المندوب البريطاني أن التسوية السياسية بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يتبناه المجلس بالإجماع هي أفضل وسيلة لحل الأزمات المتعددة في سوريا.

وأشار إلى أن نظام الأسد دمر الاقتصاد من خلال المحسوبيات والفساد وتمويل العنف، مضيفاً أن “السبيل إلى رفع العقوبات واضح وصريح فبدلاً من اعتراض مواد الإغاثة الإنسانية وقصف المدارس والمستشفيات واعتقال أفراد الشعب وتعذيبهم، على النظام الاستجابة لنداءات شعبه”.

جدير بالذكر أن نظام الأسد بدأ بالترويج للانتخابات الرئاسية التي من المقرر أن يجريها في شهر حزيران/ يونيو القادم، وقد عقد بشار الأسد في سبيل ذلك عدة اجتماعات مع الاعلاميين الموالين له بهدف الترويج له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى