ميدانية

تعزيزات عسكرية لـ”قوات الأسد” تنطلق من مطار الـT4 باتجاه درعا

شاهد – متابعات
أكدت صحيفة “زمان الوصل” أن تعزيزات عسكرية غادرت مطار الـT4 العسكري في ريف حمص، يوم الإثنين، باتجاه محافظة درعا، بعد التصعيد العسكري في ريف درعا الغربي، حيث يشن نظام الأسد حملة عسكرية على مدينة طفس بهدف إحراز سيطرته التامة عليها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر ميدانية، أن التعزيزات تضمنت ثلاث مدرعات ودباباتين من نوع “T72” والعديد من الأسلحة والسيارات المزودة برشاشات من نوع “14,30” بالإضافة لشاحنات تحوي عشرات صناديق الذخيرة والقنابل والصواريخ المضادة للدروع.

وأشارت إلى أن التعزيزات ضمت العشرات من العناصر بينهم ضباط روس وإيرانيون وعناصر من القوات الخاصة، كما أكدت أن الرتل المرسل إلى درعا بقيادة وإشراف جنرال روسي وضباط إثنين في الميليشيات الإيرانية.

ويوم أمس، تعرض أعضاء اللجنة المركزية عن المنطقة الغربية بدرعا، للتهديد باستخدام سلاح الجو وشن هجوم عنيف على المنطقة، في حال لم ترضخ اللجنة لمطالب الفرقة الرابعة، وذلك عقب هجمات شنتها قواتها على مدينة طفس غربي المحافظة، سقط خلالها 7 قتلى لقوات النظام، بحسب ما أكده “أبو محمود الحوراني” الناطق باسم “تجمع أحرار حوران” لـ”شاهد”.

وأفاد الحوراني بأن الفرقة الرابعة وبحضور الشرطة العسكرية الروسية أمهلت اللجنة إلى يوم الخميس القادم لتنفيذ مطالب بتسليم 6 قياديين سابقين في الجيش الحر أو تهجيرهم نحو الشمال السوري.

مشيرا إلى أن الوفد الروسي هدد، في حال لم يتم تنفيذ هذه المطالب، بإرسال المقاتلات الحربية لقصف المنطقة، إضافة لشن حملة عسكرية برية.

كما استقدمت قوات الأسد، أمس الإثنين، تعزيزات عسكرية جديدة نحو الجنوب السوري، حيث وصل رتل عسكري يحوي دبابات و 4 راجمات للصواريخ من نوع غراد.

وتظهر التعزيزات، رغبة نظام الأسد، في إخضاع المنطقة للنفوذ الإيراني وتوطيده فيها بشكل يسهل لإيران وميليشياتها التنقل والتحرك بحرية، ويساعدها على تهريب المخدرات جنوباً وتحديداً نحو الأردن ومنها إلى الخليج العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى