سياسي محلي

الائتلاف الوطني يحذر من مخططات نظام الأسد وإيران في درعا

شاهد – متابعات
حذر “الائتلاف الوطني” من تحركات نظام الأسد ومخططاته في الجنوب السوري، حيث تشهد مناطق بالمحافظة عملية عسكرية شنتها قوات الأسد، لبسط السيطرة على ريف درعا الغربي.

وقال الائتلاف الوطني في بيان، اليوم الاثنين، إن ممثلي “المنطقة وأعيانها أكدوا أن النظام يخطط لحملة تهجير تحت تهديدات بالحصار وحرق المنازل وسرقة الممتلكات، في إجراء يفتح الباب أمام تصعيد خطير”.

وأضاف “يحذّر الائتلاف الوطني من مخاطر مثل هذه التحركات وما يمكن أن تسفر عنه من تصعيد”، مشددا “على ضرورة عودة المجتمع الدولي لممارسة دوره تجاه خروقات النظام وروسيا وإيران، سواء فيما يتعلق بالقرارات الدولية أو بالاتفاقات المحلية”.

وطالب المجتمع الدولي بالعمل بشكل فوري على ممارسة ضغوط حقيقية على النظام من أجل الكف عن تهديد المدنيين، على اعتبار أنه “مطالب بتحمل مسؤولياته في ردع هذا النظام المارق ورعاته المجرمين، ومنع تعويمه أو رفع العقوبات عنه بأي ذريعة، ودعم الانتقال الديمقراطي في البلاد وفقاً لبيان جنيف وقرارات مجلس الأمن الدولي”.

وتشير العديد من التقارير إلى أن الغاية من حملات نظام الأسد العسكرية المتكررة في محافظة درعا، هو إخضاع المنطقة للنفوذ الإيراني وتوطيده فيها بشكل يسهل لإيران وميليشياتها التنقل والتحرك بحرية ويساعدها على تهريب المخدرات جنوباً وتحديداً نحو الأردن ومنها إلى الخليج العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى