منوعات

أطباء أتراك يعيدون الأمل لأم سورية فقدت بصرها ببراميل الأسد

شاهد – متابعات
نجح أطباء أتراك في إعادة النظر لأم سورية فقدت بصرها، جراء إصابتها بهجوم بالبراميل المتفجرة نفذته قوات الأسد، وذلك بعد إجراء 20 عملية جراحية لها خلال عامين.

وذكرت “وكالة الأناضول” أن الأم السورية فاطمة نحاس البالغة من العمر 35 عاماً تمكنت من رؤية طفليها لأول مرة منذ تعرضها للإصابة في 8 كانون الثاني من عام 2019.

وأوضحت الوكالة أن زوجها مازن خديجة قام بنقلها إلى مشفى ولاية هاتاي جنوبي تركيا قبل أن يتم نقلها إلى مشفى آخر في ولاية أضنة.

واضطر الزوجان، بحسب المصدر، لترك طفليهما محمد الفاتح (4 سنوات) وزكريا (3 سنوات) لدى جدتهما رافدة كرازون في ريف حلب من أجل مواصلة مسيرة العلاج في المستشفيات التركية.

وأشارت إلى أن نحاس خضعت لعدة عمليات جراحية في مستشفيات بمدينة إسكندرون في ولاية هاتاي وعثمانية، لتتمكن بعدها من رؤية طفليها بعد حصولهما على إذن دخول إلى الأراضي التركية.

وقالت نحاس في تصريح للأناضول: “كنت أحلم بعودة نظري لأرى أطفالي بعد أن حرمت منهما طوال عامين، في ظل مشاعر مختلطة يغلب عليها الخوف من عدم القدرة على رؤيتهما مرة أخرى”.

وأضافت: “طوال عامين كنت أتحدث مع أطفالي عبر الهاتف النقال، وكنت أشعر بالتوتر والحزن الشديد لأنني لا أتمكن من رؤيتهما واحتضانهما، الحمد لله الآن بدأت أرى بشكل جزئي بعد سلسلة من العمليات الجراحية سأخضع لمزيد من تلك العمليات لأستعيد بصري بشكل تام وكامل”.

وختمت نحاس حديثها بالاعراب عن الشكر والامتنان لهيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH قائلة: “لقد قدموا لنا كل الدعم من أجل أن أتعافى، كما أشكر أطبائي الذين ساعدوني في مراحل العلاج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى