محلية

وسط قصف مكثف.. الفرقة الرابعة تبدأ باقتحام ريف درعا الغربي

شاهد – خاص
بدأت ميليشيا “الفرقة الرابعة” المعروفة بولائها لإيران باقتحام ريف درعا الغربي، صباح اليوم الأحد، وسط قصف بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون يستهدف منازل المدنيين.

وأفادت مصادر إعلامية محلية، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الفرقة الرابعة وعناصر سابقين في الجيش الحر على أطراف مدينة طفس غرب درعا، تزامناً مع استهداف المنطقة بقذائف الهاون، ما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين.

وذكر “تجمع أحرار حوران”، أن هذه الاشتباكات تزامنت مع تحرك رتل لقوات الأسد من منطقة البانوراما بدرعا المحطة باتجاه الريف الغربي، وتحرك دبابة من مجمع السالم على طريق خراب الشحم وسط توتر يسود المنطقة.

وأصدرت لجنة درعا المركزية المتمثلة بقياديين سابقين في الجيش الحر ووجهاء من المنطقة الغربية بياناً استنكرت فيه انتهاكات ميليشيا الفرقة الرابعة ومحاصرتها للمنطقة بعد جلسة تفاوضية تم عقدها يوم أمس.

وأوضحت اللجنة أنه تم خلال الاجتماع التباحث بعدة طلبات تم التوافق على معظمها، باستثناء طلب الفرقة الرابعة تهجير أبناء المنطقة باتجاه الشمال، مضيفة أنه تم الاتفاق على عقد جلسة مفاوضات جديدة صباح اليوم.

وأضافت: “مع صباح هذا اليوم أقدمت قوات الفرقة الرابعة على حرق البيوت وسرقة ممتلكات الناس، وإطلاق حشوات الدبابات على مشارف مدينة طفس ومنها طال المدنيين والمدارس”.

وأعلنت اللجنة الاستنفار العام لكافة الشباب في المنطقة الغربية للوقوف “وقفة رجل واحد ضد سياسة العنجهية والإذلال لتركيع حوران وأهلها”، مشددة على أن الحجج التي تسوقها الفرقة الرابعة غير صحيحة وهدفها مخططات ابعد من ذلك.

جدير بالذكر أن الفرقة الرابعة تحشد منذ أيام قواتها في محيط ريف درعا الغربي بهدف اقتحام المنطقة بحجة وجود خلايا لداعش فيها، في وقت يؤكد أبناء المنطقة عدم صحة تلك الادعاءات وان الهدف من الحملة هو بسط النفوذ الإيراني فيها وتسهيل عمليات تهريب المخدرات منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى