ميدانية

التوتر يتصاعد بين ميليشيا قسد وقوات الأسد في القامشلي ويتطور إلى اشتباكات

شاهد – متابعات
اندلع القتال، مساء اليوم السبت، بين قوات الأسد المحاصرة في جيب بمدينة القامشلي، وعناصر من ميليشيا “قسد” إثر هجوم شنته قوات الأسد على حاجز تابع للميليشيا، في حي حلكو داخل مدينة القامشلي.

وتدولت شبكات إعلامية محلية، معلومات عن سقوط جرحى في صفوف قوات الأسد، في ظل اعتقالات متبادلة بين الطرفين.

كما استقدمت ميليشيا “قسد” تعزيزات عسكرية لحاجزها في حي حلكو بالتزامن مع اندلاع الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة.

وتحاصر ميليشيا “قسد” مجموعات تابعة لقوات الأسد في جيبي القامشلي والحسكة، وذلك إثر تصاعد التوتر بين الطرفين على خلفية الصراع على مدينة عين عيسى الاستراتيجية.

وأعطت “قسد”، القوات المحاصرة في المربع الأمني بمدينة الحسكة مهلة للانسحاب تنتهي في 20 كانون الثاني الجاري، وبعد انتهاء المهلة طلبت موسكو من “قسد”، تمديدها أسبوعا آخر، متعهدة بتقديم مقترحات ترضي الجانبين.

كما أرسلت روسيا تعزيزات عسكرية نحو القامشلي، حيث يقول مسؤولون روس، إن إرسال التعزيزات يهدف لتدعيم نقاط المراقبة المشتركة مع قوات نظام الأسد، والمساهمة في تهدئة النزاع في المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى