سياسي دولي

“أنس العبدة”: ليس من مهام “بيدرسون” التدخل في الأمور الداخلية لـ”هيئة التفاوض”

شاهد – متابعات
اعتبر رئيس هيئة التفاوض السورية، “أنس العبدة”، أنه ليس من مهام المبعوث الأممي إلى سوريا أن يتدخل في الأمور الداخلية لهيئة التفاوض، مؤكدا أن الخلاف الحاصل داخل الهيئة هو داخلي وتقني.

وأدلى “العبدة” بهذه التصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، يوم أمس الجمعة، وقال “لن يكون للمبعوث الأممي دور الوساطة… نحن في هيئة التفاوض السورية قادرون على تجاوز هذه الخلافات التقنية، ونحرز تقدمًا في ذلك.”

وتابع قائلا: “أريد أن أؤكد أن الخلافات هي حالة صحية في المؤسسات السياسية، والسوريون لم يفقدوا إمكانيات التواصل والقدرة على حلّ مشاكلهم، وأشدد على أن هذه الخلافات التقنية لن يكون لها تأثير على عمل الهيئة في إطار اللجنة الدستورية، أو عمل لجان الهيئة، بما فيها لجنة المعتقلين”.

وأشار إلى وجود تأثير دولي في عملية المفاوضات، التي تجري بين وفدي النظام والمعارضة في جلسات اللجنة الدستورية، التي عقدت 4 جولات حتى الآن، مؤكدا أن”هذا التأثير لا علاقة له بمضمون عمل اللجنة أو طبيعة الدستور الجديد الذي تسعى الوفود إلى كتابته.”

وتابع قائلا: “لابدّ من ذكر دور روسيا في الضغط على النظام للمشاركة في جلسات اللجنة الدستورية، وهي قادرة على دفعه نحو العمل بجدية في هذا المسار”.

وعلق حول الانتخابات التي يجهز لها نظام الأسد منتصف العام الحالي بالقول “نحن في هيئة التفاوض نؤكد أن الانتخابات التي يستعد لها النظام هي انتخابات غير شرعية، ولا تُمثّل السوريين”.

مؤكدا على أنه لا علاقة لمسار اللجنة الدستورية بهذه الانتخابات، وأن “اجتماعات اللجنة الدستورية التي تجري الآن هي اجتماعات متصلة بالقرار (2254)”.

واعتبر أن عمل اللجنة الدستورية “سيكون دون جدوى إذا لم نبدأ العمل على بقية سلال القرار (2254) بما فيه سلّة الحكم الانتقالي وإجراءات بناء الثقة”.

ويوم الجمعة، صرح المبعوث الأممي الخاص لسوريا، غير بيدرسون، أن اجتماع الاثنين القادم، للجنة الدستورية، “سيكتسب أهمية كبيرة”، موضحا أن عمل اللجنة الدستورية سينتقل “من الإصلاحات الدستورية إلى صياغة الدستور”.

واعتبر بيدرسون أن الوقت “قد حان الآن للتوصل إلى صيغة عمل أكثر فعالية حتى يتم تنظيم الاجتماعات بشكل أفضل”.

وتنطلق أعمال الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية في 25 كانو الثاني الجاري. حيث ستبحث المبادئ الأساسية للدستور، فيما يعتبر، الاجتماع الأول، الذي ستتطرق خلاله اللجنة إلى هذا الملف.

وفي وقت سابق قال الرئيس المشترك للجنة الدستورية “هادي البحرة” إن “نوايا الأطراف كافة” ستتكشف خلال مناقشة “المبادىء الأساسية” للدستور في الدورة الخامسة التي ستنطلق يوم الإثنين القادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى