منوعات

“عبد الحكيم قطيفان” يشارك في “حملة الطين” لمساندة سكان المخيمات

شاهد – متابعات
شارك الفنان السوري “عبد الحكيم قطيفان” في حملة “سنشد عضدك بأخيك”، أو ما يعرف بحملة “الطين”، التي أطلقها نشطاء شمالي غرب سورية، خلال تسجيل مصور نشره على صفحته الرسمية.

وتسببت الأمطار الغزيرة قبل أيام، بتضرر عشرات مخيمات النازحين شمالي إدلب، وهو ما جعل نشطاء يطلقون حملة لتسليط الضوء على الوضع البالغ السوء لأكثر من مليون نازح في المنطقة.

وقال “قطيفان” الذي ظهر بوجه ممرغ بالطين تعبيرا عن مشاركته بالحملة: “10 سنوات هم وأولادهم في الطين.. حياتهم بالطين.. أحلامهم بالطين.. تفاصيلهم بالطين، وبالصيف نفس الشي، لازم نفكر فيهم، لما نفوت على بيوتنا ونسكر على حالنا لازم نهتم فيهم، ونفكر فيهم”.

وأضاف “هؤلاء أهلنا وناسنا الكرام الطيبين، خلونا نفكر كيف نساعدهم، العالم تخلى عنا.. السياسيون والمعارضة تخلوا عنا، خلونا نهتم فيهم وبمصابهم وبأحلامهم وبإنسانيتهم .. إما الطين وإما إنسانيتنا”.

وفي وقت سابق، قال “الدفاع المدني السوري”، إن أكثر من 3 آلاف عائلة نازحة، تضررت بشكل كبير، بسبب الأمطار، في ريفي إدلب وحلب شمالي غرب سورية.

و توفي طفل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح جراء انهيار خيامهم المصنوعة من الطوب، بسبب الهطولات المطرية.

وبحسب منسقو استجابة سوريا، بلغ عدد النازحين في مخيمات الشمال السوري نحو مليون و49 ألف نازح، موزعين على 1304 مخيمات، وبينهم 410 آلاف طفل، ويفتقر الكثير منهم لمقومات الحياة الأساسية، ومنها مواد التدفئة وملابس الشتاء.

وخلال المعركة الأخيرة للنظام والميليشات الإيرانية التي بدأت صيف العام 2019 وحتى آذار 2020، فر الآلاف من جنوبي إدلب وأرياف حماة وحلب. وتوزع معظمهم في خيام بدائية بالقرب من الحدود السورية-التركية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى