منوعات

معتقلون سابقون يتعرفون على جلادهم اللاجئ في ألمانيا

شاهد – متابعات
نشرت جريدة “زمان الوصل” شهادات ضد أحد مجرمي الحرب الموالين للنظام والذي يعيش لاجئا في ألمانيا منذ العام 2015.

وقالت الصحيفة إن عدد من المعتقلين السابقين تعرفوا على “أبي أحمد” وهو عسكري برتبة صف ضابط اعتاد على تعذيبهم في فرع المخابرات الجوية في “حرستا”، حيث كان يخدم هناك في الفترة ما بين 2011 و 2014، قبل أن يفر إلى ألمانيا التي لجأ إليها ويعيش في مدينة “كيل”.

وتحدث أحد الشهود ويدعى “أحمد حمادة” عن قضائه 14 شهراً في فرع المخابرات الجوية في حرستا، تعرض خلالها للتعذيب بوحشية من قبل ضباط وعناصر الفرع ومنهم “أبي أحمد”.

وكشف “حمادة” أنه عرف ضابط الصف “أبي أحمد” داخل فرع الجوية، حيث كان يقوم بتعذيب المعتقلين أثناء عمله بتوزيع الطعام على المهاجع والجماعيات والمنفردات، وكان ضباط الفرع يوكلون إليه حلاقة شعر المعتقلين، فيقوم بشبحهم وتعذيبهم.

وأكد حمادة استعداده للشهادة ضد “أبو أحمد” في المحاكم الألمانية والأوربية، بدوره أشار المعتقل السابق “أبو الحسن الزهوري” إلى أن “أبي” الذي ينحدر من اللاذقية قام بتعذيبه بعد اعتقاله، في تشرين الأول 2011، بشكل مستمر، رغم أنه كان مصاباً في قدمه.

كما، كان يتلذذ، بضرب المعتقلين لكماً بيديه على وجوههم لأنه كان يمارس رياضة كمال الأجسام ويستعرض عضلاته داخل الفرع.

ويعتقد صحفيون يعملون في قسم توثيق مجرمي الحرب في جريدة “زمان الوصل”، أن تقارير كهذه، يمكن أن تساهم في الدفع بملف محاكمة مجرمي الحرب الموالين للنظام في أوروبا.

ففي نيسان الماضي بدأت محكمة ألمانية، محاكمة اثنين من مسؤولي النظام السوري السابقين، بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا.

كما سحبت إدراة الهجرة واللجوء الألمانية، مؤخرا، حق اللجوء من السوري المؤيد للنظام “كيفورك ألماسيان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى