محلية

بعد تهديد ووعيد.. الفرقة الرابعة تحشد آلياتها ودباباتها على تخوم درعا

شاهد – متابعات
دفعت ميليشيا الفرقة الرابعة التابعة لنظام الأسد والمعروفة بولائها لإيران بتعزيزات عسكرية إلى محافظة درعا جنوبي سوريا، فيما مؤشر على وجود نية للبدء بحملة عسكرية جديدة.

وأكدت مصادر محلية، دخول تعزيزات عسكرية للفرقة الرابعة قادمة من العاصمة دمشق إلى حي الضاحية في مدخل مدينة درعا الغربي، تضم عناصر مشاة وآليات ثقيلة و10 دبابات وسيارات رباعية الدفع.

وبحسب موقع “تجمع أحرار حوران” فإن قيادات الميليشيا كانت هددت وجاء المنطقة بشن حملة عسكرية عليها بحجج مختلفة، مؤكداً أن الهدف من هذه الحملة هو تأمين المنطقة لصالح إيران وميليشياتها وتسهيل عمليات تهريب المخدرات.

يذكر أن ضباطاً من الفرقة الرابعة اجتمعوا، مطلع الشهر الجاري، مع قادة مجموعات التسوية في ريف درعا الغربي، وهددوا باقتحام المنطقة، بحجة عدم أمانها واغتيال ضباط وعناصر من الميليشيا فيها، ووجود عناصر من تنظيم داعش وحراس الدين فيها.

وقد نفى وجهاء المنطقة وأهاليها تلك الحجج وحذروا من اقتحامها بهدف تقوية نفوذ الفرقة الرابعة، وسط حالة من الخوف لدى الأهالي من تنفيذ هذه العملية وما لها من تداعيات ستزيد الأوضاع الأمنية والمعيشية سوءاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى