منوعات

بسبب حكومة لبنان.. “رايتس ووتش”: آلاف السوريين في عرسال يواجهون ظروف قاسية

 

شاهد – متابعات
سلطت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الضوء على أوضاع اللاجئين السوريين في بلدة عرسال اللبنانية، وظروفهم السيئة في ظل دخول فصل الشتاء وانعدام المأوى.

وذكرت المنظمة في تقرير لها أن أكثر من 15 ألف لاجئ سوري في بلدة عرسال يواجهون شتاءهم الثاني منذ صدور قرار مجلس الدفاع الأعلى اللبناني بتفكيك البنى التي تأويهم.

وأوضحت أن القرار أرغم اللاجئين السوريين في عرسال على العيش من دون سقف وعزل ملائمين واضطرهم على تحمل ظروف الشتاء القاسية بما فيها درجات الحرارة دون الصفر والفيضانات.

وقالت المنسقة الأولى لحقوق اللاجئين في المنظمة ميشال رندهاوا: “لا تزال ظروف عيش اللاجئين في عرسال الذين أرغموا على تفكيك ملاجئهم في 2019 قاسية”، مشيرة إلى أن قيود الحركة للحد من تفشي فيروس كورونا تهدد سلامتهم وحياتهم.

وأكدت أن اللاجئين الذين اضطروا إلى تفكيك ملاجئهم قبل سبعة أشهر لم يبق لهم سوى أسقف من الخشب الرقيق والشوادر لحمايتهم من الثلج والرياح الشديدة مضيفة أن درجات الحرارة المسجلة انخفضت إلى 10 درجات تحت الصفر.

وأشارت إلى أن نصف اللاجئين السوريين في لبنان يفتقدون إلى الأمن الغذائي ومعظمهم قلقون إزاء ارتفاع تكاليف إرسال أطفالهم إلى المدارس ودفع الإيجارات وفواتير الكهرباء التي تضاعفت خلال الفترة السابقة.

جدير بالذكر أن مجلس الدفاع اللبناني الذي يترأسه الرئيس ميشيل عون أصدر في أيار من عام 2019 قراراً يقضي بتفكيك الأسقف والكتل الإسمنتية التي كانت تدعم خيم اللاجئين وتحميهم من الأمطار والثلوج، مدعياً أن هذه الخيام مصدر تهديد أمني لبلاده وجيشها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى