محلية

مسؤول إيراني يكشف تفاصيل مثيرة حول تدخل بلاده في سوريا

شاهد – متابعات
كشف مسؤول عسكري في ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تفاصيل جديدة حول تدخل بلاده عسكرياً في سوريا عقب اندلاع الثورة في آذار 2011.

وأكد قائد مدفعية الحرس الثوري في سوريا الجنرال “محمود جهارباغي” أن ميليشيات بلاده تدخل في الشأن السوري لحماية بشار الأسد وقبل ظهور تنظيم داعش.

وأشار في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني إلى أنه رأى القائد السابق لميليشيا فيلق القدس قاسم سليماني في سوريا في تشرين الثاني من عام 2012.

وأضاف: “سليماني كان يقود العمليات العسكرية ضد معارضي بشار الأسد وداعش حينها لم تكن قد ظهرت بعد في سوريا”، مؤكداً أن المرشد الأعلى علي خامنئي هو من أمر سليماني بالذهاب إلى سوريا وحماية الأسد من السقوط.

وشدد على أن مهمة سليماني كانت منع الإطاحة بالأسد وحمايته من المعارضة التي كانت تنشط قبل التدخل في سوريا، مضيفاً: “علينا أن نفرق بين تنظيم داعش والمعارضة السورية المسلحة”.

وتطرق جهارباغي إلى أنه التقى بسليماني في مزار السيدة رقية دمشق عام 2012 أثناء تنفيذ مهمة استطلاعية كلفه بها المرشد الإيراني الأعلى، مضيفاً: “كانت معظم المناطق تقع بيد المعارضة التي تريد الإطاحة بالأسد وعندها شاهدت سليماني يقود المعارك ضد المعارضة”.

جدير بالذكر أن سليماني لقي مصرعه مطلع العام الماضي إثر غارة جوية أمريكية استهدفت موكبه في العاصمة العراقية بغداد إلى جانب القيادي في ميليشيا الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى