محلية

بعد انتهاء المهلة لانسحاب قوات الأسد من مدينة الحسكة.. “قسد” تلجأ للتصعيد العسكري

شاهد – متابعات
شهدت مدينة الحسكة شمالي شرق سورية تصعيدا خطيرا، اليوم الأربعاء، بين ميليشيا “قسد” وقوات نظام الأسد، على خلفية التوترات الأخيرة.

حيث انتشرت ميليشيا “قسد” في كل تقاطعات الطرق الرئيسية التي توصل إلى المربع الأمني، وذلك بعد انتهاء المهلة التي حددتها، لانسحاب قوات الأسد، المحاصرين في المدينة.

وذكرت شبكة “بلدي نيوز” أن المحلات التجارية في شارع فلسطين وسط الحسكة أغلقت أبوابها، بالتزامن مع زيادة حشود الطرفين العسكرية.

كما فضل أهالي المدينة الابتعاد عن مناطق التماس بين الطرفين والشوارع الرئيسية تخوفا من حدوث اشتباكات.

ويأتي ذلك عقب فشل الجهود الروسية في إنجاح المفاوضات بين “قسد” وقوات الأسد، بعد انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات بينهما، دون التوصل إلى حلول.

وكانت ميليشيا “قسد” التي تحاصر قوات الأسد في مدينة الحسكة لليوم الخامس على التوالي، أمهلت القوات المحاصرة حتى 20 كانون الثاني/يناير الجاري، للانسحاب من المدينة.

كما طردت قوات الأسد من عدة نقاط أمنية في الحسكة، وحاصرت المربع الأمني لتلك القوات.

وبدأ التوتر الحاصل بين الجانبين، جراء ضغوط يمارسها كل من نظام الأسد وروسيا على “قسد” لتسليم بلدة “عين عيسى” الاستراتيجية، لقوات الأسد.

وتخضع معظم محافظة الحسكة وريفها لسلطة “قسد”. بينما يقتصر وجود النظام على مربعين أمنيين في كل من الحسكة والقامشلي، ومطار الأخيرة وبعض النقاط العسكرية والأحياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى