محلية

مقبرة “نجها” شاهد على كذب نظام الأسد بخصوص وفيات “كوفيد – 19”

شاهد – متابعات
استدلت صحيفة “الشرق الوسط” اللندنية، أن عدد ضحايا “كوفيد – 19″ في العاصمة السورية وريفها، أكبر بكثير من الأرقام المعلنة رسميا، وذلك من خلال صورة لـ”مقبرة نجها” الواقعة في ريف دمشق الجنوبي.

وباتت المقبرة، بحسب الصحيفة، مقصداً رئيسياً لدفن الموتى، بعد أن ضاقت مقابر دمشق وريفها ولم يعد فيها متسع لدفن الجثث، مع تزايد أعداد قتلى الحرب، وما خلّفته من ارتفاع في نسبة الوفيات، وتخصيص حكومة نظام الأسد، قسماً خاصاً في “مقبرة نجها” لدفن ضحايا “كوفيد – 19”.

وأُطلق على المقبرة، هذه التسمية نسبةً إلى قرية “نجها” الواقعة بريف دمشق الجنوبي الغربي على بُعد نحو 13 كلم جنوب العاصمة. وتتبع إدارياً لناحية ببيلا.

وأفادت الصحيفة أنه مع تزايد انتشار “كوفيد – 19” وأعداد ضحاياه منذ مارس 2020 تزايدت عمليات الدفن في المقبرة.

كما يلاحظ، في القسم المخصص لدفن ضحايا “كوفيد – 19” في جنوب المقبرة، أن المساحة المخصصة له أكبر من مساحات بقية الأقسام.

يذكر أن التصريحات الرسمية الصادرة عن نظام الأسد حول حصيلة الوفيات الإصابة ب”كوفيد – 19″ في مناطق سيطرته، لا تتجاوز ط 841 حالة،  لكن الحالات أكبر من ذلك بكثير، وهو ما جعل منظمة الصحة العالمية تؤكد بأن إمكانيات الفحص المحدودة في سوريا أخفت حجم الأزمة خصوصاً حول العاصمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى