سياسي دولي

قبيل مغادرة منصبه.. رايبورن يوجه رسالة حاسمة إلى بشار الأسد

شاهد متابعات
وجه المبعوث الأمريكي إلى سوريا “جويل رايبورن رسالة إلى رأس النظام السوري “بشار الأسد” هي الأخيرة قبيل مغادرته منصبه في وقت لاحق من هذا اليوم.

وذكر “رايبورن” في سلسلة تغريدات على حسابه في موقع تويتر أن اليوم هو الأخير له في وزارة الخارجية الأمريكية، مضيفاً: “تشرفت بالخدمة كمبعوث إلى سوريا ونائب مساعد وزير الخارجية لمدة سنتين ونصف”.

وأضاف: “إلى كل السوريين لن أتوقف عن العمل من أجل العدالة والسلام لكم ولن يتوقف زملائي في وزارة الخارجية نحن جميعاً نتفق على أن مصالح وقيم الولايات المتحدة تدعو إلى نوع مختلف من الحكومة في دمشق، حكومة تعامل شعبها والعالم كله بشكل مختلف”.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أنه استطاع خلال فترة ولايته أن يشهد على كل الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب السوري، وأن الأدلة على جرائم النظام كانت ساحقة، مؤكداً أنه سيقف دوماً مع الشعب السوري وأن العدالة ستتحقق.

وشدد “رايبورن” على أن نظام الأسد سقط من خلال سعيه الدائم للحل العسكري بينما الحل الوحيد في سوريا هو سياسي وفقاً لقرار الأمم المتحدة رقم 2254 بما في ذلك تحقيق انتقال سياسي.

واعتبر أن نظام الأسد وصل إلى حدوده القصوى وما سيحصل الآن هو انهيار أكبر ضمن صفوفه، مضيفاً: “أسبوع وراء أسبوع وشهر وراء شهر إذا تمكن الشعب السوري من البقاء موحداً حتماً ستتاح له الفرصة لتشكيل مستقبله ربما في وقت أقرب مما يعتقد الكثير من الناس”.

وأردف رايبورن: “هنا من واشنطن نرى بوضوح أن نظام الأسد لن يستطيع التهرب من ضغوطات قانون قيصر ولن يستطيع تجاوز العزلة الدولية”، مضيفاً في رسالة إلى نظام الأسد: “لم يعد لكم مكان تذهبون إليه، ليس لديكم خيار سوى الخضوع للقرار 2254”.

جدير بالذكر أن رايبورن كان قد أعلن خلال حديث لصحيفة ذا ناشيونال الأمريكية في وقت سابق عن رغبته بترك منصبه كمبعوث إلى سوريا في أعقاب تولي الرئيس المنتخب جو بايدن مقاليد الحكم لأن الاخير لديه فريق خاص للملف السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى