محلية

مؤسسات ثورية وإنسانية تطلق حملة جديدة للمطالبة بإنهاء مأساة النازحين شمالي سوريا

شاهد – متابعات
أطلقت عدد من المؤسسات الثورية والإنسانية والحقوقية حملة جديدة، يوم أمس الثلاثاء، لمطالبة المجمتع الدولي بالتحرك وانهاء كارثة النازحين في الشمال السوري.

وأشارت المؤسسات المشاركة في الحملة في بيان إلى استمرار مأساة المهجرين بمخيمات شمال غربي سوريا منذ سنوات وتكرارها في كل فصل شتاء دون وجود أي فعل لحل جذري لمعاناتهم.

وأوضح البيان أن ما شهدته مخيمات الشمال السوري خلال الأيام القليلة الماضية لم يكن مفاجأة بل كان متوقعاً لأن الأمر يتكرر باستمرار وهو ليس مجرد كارثة إنسانية لمن يعيشيها بل كارثة أخلاقية بحق العالم أجمع.

وشدد البيان على أن إنهاء معاناة المهجرين في المخيمات باتت ملحة أكثر من أي وقت مضى ومسؤولية إنسانية وأخلاقية، مضيفاً أنه تم إطلاق حملة أنقذوا النازحين الأسد هجرهم لتسليط الضوء على هذه المأساة.

ولفت الموقعون على البيان إلى أن كافة الجهود التي تبذلها المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري غير كافية بسبب حجم الكارثة، وأن الحل يكون بالعودة الكريمة لكل سكان الخيام إلى منازلهم وضمان الأمن والسلام لهم.

جدير بالذكر أن العشرات من مخيمات النازحين في محافظة إدلب شمال غربي سوريا تضررت بفعل العاصفة المطرية التي تضرب المنطقة منذ أيام وقد أدت إلى تشريد آلاف المدنيين وسقوط طفل ضحية وإصابة 3 آخرين بجروح بسبب انهيار خيامهم عليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى