محلية

الفرقة الرابعة تؤجر أراضي مهجري الغوطة الشرقية بحجة ملكيتها لـ”إرهابيين”

شاهد – متابعات
ذكر موقع “صوت العاصمة” المعارض أن حواجز الفرقة الرابعة المتمركزة في الغوطة الشرقية، بدأت مع بداية الموسم الزراعي، بتأجير الأراضي الزراعية العائدة ملكيتها لأبناء المنطقة المهجرين نحو الشمال السوري.

وصادرت الفرقة الرابعة المساحات الواسعة من الأراضي الزراعية التي تؤجرها، عقب سيطرتها على المنطقة مطلع نيسان 2018، بذريعة عودة ملكيتها لـ “إرهابيين” بحسب زعمها.

وتتم عملية تأجير الأراضي عبر الاتفاق مع فلاحين في المنطقة على استثمارها بشكل “موسمي”، حيث يبلغ إيجار الدونم الواحد في الموسم 50 ألف ليرة سورية.

عمليات تأجير الأراضي الزراعية ليست محصورة بالفرقة الرابعة فقط، فقد وزعت بعض الأراضي الزراعية على تشكيلات تابعة للأمن العسكري، وعمدت على تأجيرها بالطريقة ذاتها.

وبيّن الموقع أن مجموعات عسكرية تابعة لجيش النظام، قامت بسرقة مضخات المياه المستخدمة في ريّ المحاصيل الزراعية من البساتين والمزارع، وعملت على تأجيرها للمزارعين بمبلغ 2000 ليرة سورية للساعة الواحدة.

وسيطرت قوات الأسد على الغوطة الشرقية خلال العام 2018 بعد عملية عسمرية شاملة بإسناد روسي جوي، أدت لتهجير آلاف المعارضين باتجاه إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى