محلية

قوات الأسد تدفع بتعزيزات عسكرية هي الأكبر على خط التماس مع “قسد” غربي الرقة

شاهد – متابعات
ارسل قوات الأسد، يوم الثلاثاء، تعزيزات عسكرية ضخمة إلى خطوط الجبهات الفاصلة بينها وبين ميليشيا قسد بريف الرقة الغربي.

ووصل قرابة 75 عنصرا إلى منطقة صفيان، ومن ثم توجهوا نحو محيط بلدة دبسي عفنان في ريف الرقة الغربي، حيث يدعم النظام، دفاعاته على خط التماس، بينه وبين المناطق التي تسيطر عليها “قسد” في ريف الرقة.

وذكر موقع تلفزيون سوريا أن التعزيزات تضمنت عناصر من ميليشيا “الفيلق الخامس” و”الدفاع الوطني”، حيث بلغ عددهم 75 عنصراً بينهم قيادات ميدانية.

ورافقت العناصر ذخيرة متوسطة وثقيلة بالإضافة إلى منصات إطلاق قذائف هاون و10 عربات مصفحة من نوع “BMB”.

وتعتبر هذه من أكبر التعزيزات التي تصل إلى ريف الرقة الغربي، الخاضع لسيطرة النظام منذ منتصف العام 2020.

ويسود التوتر في المنطقة على خلفية الصراع على مدينة عين عيسى بين ثلاثة أطراف: تركيا، نظام الأسد، وقسد، التي ترفض التنازل عنها لأحد الطرفين السابقين على اعتبارها تقع على الطريق الدولي (M4)، كما تعد خط الدفاع الأول عن مدينة عين العرب “كوباني”، إلى جانب كونها عاصمة رئيسية لـ مشروع “الإدارة الذاتية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى