محلية

مجهولون يغتالون مقاتل سابق في “الجيش الحر” في درعا

شاهد – متابعات
تعرض مقاتل سابق في “الجيش الحر” للاغتيال، في بلدة المزيريب بمحافظة درعا، التي شهدت مؤخرا حملة اغتيالات بالجملة طالت معارضين سابقين لنظام الأسد.

وأفاد “تجمع أحرار حوران” المعارض، أن الشاب “مناضل الساعدي” تعرض للاغتيال من قِبل مجهولين، في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، باستهدافه بالرصاص المباشر.

و عمل الساعدي في صفوف الجيش الحر وشارك في المعارك ضد قوات الأسد، وبعد دخول النظام إلى محافظة درعا أجرى عملية تسوية في فرع الأمن العسكري.

ومنذ منتصف العام 2018 تشهد محافظة درعا فلتانا أمنيا عارما، كان أحد مظاهره اغتيال معارضين سابقين، وذلك عقب وقوعها تحت سيطرة قوات النظام والميليشات الإيرانية، التي تتمركز في 22 نقطة داخل

وبحسب تقرير منفصل أصدره “تجمع أحرار حوران” بلغ عدد عمليات ومحاولات الاغتيال في محافظة درعا، خلال العام 2020″ 307 “عملية ومحاولة، نتج عنها سقوط 235 قتيلا من إجمالي عدد القتلى، البالغ 601 قتيلا، سقطوا على مدار العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى