سياسي دولي

الاستخبارات الإسرائيلية تكشف أسباب الغارات الجوية المدمرة على دير الزور

شاهد – متابعات
كشف مصدر في الاستخبارات الإسرائيلية عن الأسباب التي دفعت تل أبيب لتنفيذ هجومها المدمر ضد مواقع الميليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

ونقلت صحيفة “هآرتس العبرية” عن مسؤول استخباراتي إسرائيلي قوله إن إيران أجرت في وقت سابق تقييماً للأضرار بعد أن أدركت أنها ستواجه صعوبة في العمل قرب الحدود الإسرائيلية الأمر الذي دفعها إلى التوجه لغرب العراق.

وأكد المصدر أن إيران عملت مؤخراً على نقل صواريخ يمكن أن تستهدف أي مكان في الأراضي الإسرائيلية ويمكن أن يتم نقلها عبر طرق سرية إلى مواقع أقرب، الأمر الذي دفع تل أبيب لقصفها.

وأضاف المصدر الاستخباري أن إيران انشأت أيضاً أنظمة طائرات بدون طيار وصواريخ أرض أرض وصناعات عسكرية لم تكن قادرة على إنشائها في دمشق والمناطق القريبة منها.

وأوضحت الصحيفة، أنه على الرغم من أن إسرائيل فضلت إلتزام الصمت حيال هذه الضربات إلا أن الغارات الأخيرة كانت مختلفة عن سابقاتها نظراً لعدد المواقع المستهدفة وعدد القتلى الذين سقطوا جرائها.

ووفقاً للصحيفة فإن إيران أقدمت على نقل قواتها إلى مناطق خاضعة لسيطرة ميليشياتها قرب الحدود السورية العراقية وأقامت بنى تحتية لتسهيل تحرك عناصرها وتعزيز عمليات التهريب بين العراق ولبنان.

جدير بالذكر أن المقاتلات الحربية الإسرائيلية نفذت الأسبوع الماضي هجوماً واسعاً على مواقع الميليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور تمكنت خلاله من قتل العشرات وتدمير مستودعات أسلحة وذخائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى