محلية

“الوطنية للتحرير”: تقنية أمن المقاتل غير مجدية ولا يمكن تطبيقها

شاهد – متابعات
أكدت “الجبهة الوطنية للتحرير” أن تقنية أمن المقاتل التي دار الحديث عنها مؤخراً غير مجدية ولا يمكن تطبيقها على أرض الواقع.

ونشر موقع “تلفزيون سوريا” توضيح حصل عليه من فصيلي فيلق الشام وصقور الشام أبرز مكونات الجبهة الوطنية للتحرير حول التطبيق الذي تمت إثارة ملفه مؤخراً عقب مقتل مجموعة من عناصر جيش النصر في سهل الغاب.

وبحسب توضيح صقور الشام فإن الجبهة الوطنية اتخذت تدابير دفاعية ضد عمليات التسلل الليلية من خلال تجهيز قوات مدربة على التعامل والتصدي في الليل أو باستخدام أجهزة إنذار واستشعار حديثة وتقنيات أخرى.

وأكد الفصيل أن سبب رفض التقنية هو عدم جدواها واستحالة تطبيقها في المناطق الجبلية.

بدوره أوضح فصيل فيلق الشام أن أنس الطه الذي تحدث عن التقنية كان يعمل عنصراً في فرع الهندسة وليس مسؤولاً عنه وأن تلك التقنية تمت الموافقة عليها مسبقاً ولفترة طويلة دون أن تحقق نتائج أو نجاح مع تكاليف مالية ضخمة.

يذكر أن موقع “تلفزيون سوريا” سلط قبل أيام على تقنية تدعى “أمن المقاتل” وهي عبارة عن أجهزة تكشف عمليات التسلل على خطوط الجبهة، وادعى أنس طه مصمم هذه التقنية أن الفصائل الثورية رفضت استخدامها لضعف الإمكانيات المادية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى