محلية

مقتل عنصرين من قوات الأسد برصاص مجهولين جنوب الرقة

شاهد – متابعات
أدى مقتل عنصرين تابعين لقوات الأسد إلى استنفار للقوات، بمنطقة “صفيان” الخاضعة لسيطرتها جنوبي الرقة.

وأفادت شبكات محلية معارضة، أن عنصري قوات الأسد قضيا، بهجوم نفذه مجهولون بالأسلحة الرشاشة، على أحد الحواجز بعد منتصف ليل السبت – الأحد.

واستنفرت حواجز قوات النظام السوري في “صفيان” منذ ساعات الفجر الأولى ليوم الأحد، وعملت على إيقاف السيارات والحافلات المدنية بحجة تمشيط المنطقة المحيطة بالطريق الواصل بين المنطقة ومعابر قوات “قسد” جنوبي “الطبقة”.

واعتقلت قوات النظام 3 شبان بعد مشادة كلامية بين عناصر أحد الحواجز والشبان، نتيجة تأخير الحافلات على الحاجز، ليتم اقتيادهم إلى مقر الفرقة الرابعة بالمنطقة.

وتشهد المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد، في المنطقة الشرقية والسرير الجنوبي لنهر الفرات، لهجمات متكررة من خلايا “داعش”، الذي كثف وجوده في البادية السورية.

و في 12 كانون الثاني الجاري، سيطر عناصر من “داعش” على قرى في البادية السورية بالقرب من حماة، ليتمكن التنظيم من إحداث وجود فعلي له، لأول مرة، منذ سقوط آخر جيب لما يسمى “دولة الخلافة”، خلال معركة الباغوز 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى