سياسي محلي

إيران تدين وضع وزير خارجة نظام الأسد في القائمة السوداء للاتحاد الأوربي

شاهد – متابعات
قالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان، يوم السبت، أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على وزير خارجية النظام “فيصل المقداد” خطوة غير معقولة، وغير بناءة وستعقد الحل السياسي في سوريا.

ويوم الجمعة الماضي، أعلن الاتحاد الأوروبي، إدراج وزير الخارجية لدى حكومة نظام الأسد “فيصل المقداد”، الذي تعين في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، ضمن أكبر قائمة سوداء ضد حكومة النظام.

وطالبت إيران دول الاتحاد الأوربي بأن “يدين الغارات الإسرائيلية، والعقوبات الأمريكية على النظام، بدلا من فرض عقوبات على المقداد”. بحسب ما جاء في البيان.

وفي وقت سابق أصدرت ميليشيا “حزب الله اللبناني” بيانا مشابها، حيث اعتبرت أن هذه العقوبات، “تأتي في إطار سياسة الاتحاد بالعداء وخلق التوترات تجاه سوريا”، وفق البيان.

ونصت وثيقة أصدرها الاتحاد الأوربي، على أن المقداد تحمل كوزير في الحكومة، قدرا من المسؤولية عن أعمال القمع العنيفة ضد السكان المدنيين التي يمارسها النظام السوري.

وجاء تعيين المقداد نهاية العام الماضي بعد أيام من وفاة وزير الخارجية السابق “وليد المعلم”، وكان المقداد يشغل منصب نائب وزير الخارجية منذ عام 2006، وشغل أيضا عدد من المناصب الدبلوماسية من بينها رئيس وفد حكومة النظام في الأمم المتحدة.

وسبق أن أدرج الاتحاد الأوروبي، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، ثمانية وزراء جدد في حكومة نظام الأسد، تم تعيينهم في آب/أغسطس، على لائحة العقوبات التي تشمل أكثر من 300 شخص موالين للنظام، منهم رأس النظام”بشار الأسد” وأفراد في عائلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى