محلية

عقب تصعيد قوات الأسد.. “الوطنية للتحرير” تؤكد استعدادها لمختلف السيناريوهات في إدلب

شاهد – متابعات
أكدت الجبهة الوطنية للتحرير استعدادها لكافة السيناريوهات المحتملة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بعد تصاعد هجمات النظام وحلفاءه.

وأوضح المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير النقيب “ناجي مصطفى”، أنه بعد محاولات التسلل التي نفذتها قوات الأسد في ريف حماة مؤخراً فإن جميع الاحتمالات واردة بما في ذلك عودة العمليات العسكرية.

وأشار مصطفى في تصريحات صحفية إلى أن الجبهة الوطنية مستعدة لمختلف الإحتمالات من خلال رفع جاهزية مقاتليها بشكل دائم وتحسين قدراتهم في المعسكرات التدريبية.

وكشف المتحدث عن تلقي المقاتلين تدريبات جديدة حول كيفية التصدي للهجمات الليلة وهي التكيك الذي اتبعته قوات الأسد في معاركها الأخيرة جنوب إدلب مطلع العام الماضي، مستغلة امتلاكها أجهزة رؤية حرارية.

يشار إلى أن قوات الأسد كثفت خلال الأيام القليلة الماضية من محاولات التسلل على محاور ريف حماة الغربي وادلب الجنوبي اللاذقية الشمالي، وقد تمكنت الفصائل الثورية من صدها وإيقاع قتلى وجرحى في صفوفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى