محلية

مصادر تكشف حقيقة تصريحات “العبدة” حول دخول 500 عنصر “د.ا.عـ.ـشي” إلى درعا

شاهد – متابعات
نفت شبكة “نبأ” الإعلامية المحلية، تصريحات رئيس هيئة التفاوض”أنس العبدة”، حول وصول 500 عنصر من تنظيم “داعش” إلى درعا، معتبرة أن هذا الرقم يحمل قدرا كبيرا من المبالغة.

وأكدت الشبكة أن عدد عناصر التنظيم في درعا لا يتجاوز 75 عنصرا، لافتةً إلى أنهم ينسّقون مع مكتب أمن الفرقة الرابعة التي يقودها شقيق رأس النظام السوري.

ومساء الأربعاء، غرد رئيس هيئة التفاوض “أنس العبدة”، عبر تويتر، أن نظام الأسد سهل مؤخرا وصول أكثر من 500 عنصر من تنظيم “الدولة” وأخواته من التنظيمات المتطرفة إلى درعا، معتبرا، أن هؤلاء العناصر هم جنود له وليسوا أعداءه.

وقالت شبكة نبأ إن “الحديث حول تواجد مئات العناصر من تنظيم الدولة وجماعات أخرى في جنوب سوريا، يأتي في وقت تتزايد فيه التهديدات بتنفيذ عملية عسكرية للنظام بريف درعا الغربي بحجة إعادة ضبط الأمن في المنطقة كما وصف ضباط نظام الأسد خلال اجتماع مع ممثلين عن لجان التفاوض مؤخراً”.

وأضافت أن “العدد الذي تحدث عنه “أنس العبدة” مبالغ فيه بشكل كبير وهذا التضخيم له نتائج سلبية”، مشددة على أن “عدد عناصر التنظيم في درعا لا يتجاوز 75 عنصرا ينسّقون مع مكتب أمن الفرقة الرابعة”.

وفي صيف العام 2018 سيطرت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية على محافظة درعا، في ظل اتهامات لهذه القوات باستخدام عناصر التنظيم، للمساعدة في السيطرة على المحافظة، التي كانت في قبضة فصائل المعارضة حتى ذلك التوقيت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى